أخبار العالم

وتسعى الولايات المتحدة إلى إجراء محادثات بناءة مع الصين بشأن التأثير السلبي لإغراق الأسواق بالسلع الرخيصة


دكار: فاز السياسي المناهض للمؤسسات باسيرو ديوماي فاي بانتخابات الرئاسة السنغالية بنسبة 54,28 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى، بحسب ما أظهرت النتائج الأولية الرسمية الأربعاء.

وقد تقدم بفارق كبير على مرشح الائتلاف الحاكم رئيس الوزراء السابق أمادو با الذي حصل على 35.79 في المائة.
ولا يزال يتعين على أعلى هيئة دستورية في السنغال التصديق على فوز فاي، الذي أُطلق سراحه من السجن قبل 10 أيام فقط من الانتخابات، وهو ما قد يحدث في غضون أيام قليلة.
ومن المقرر أن يصبح فاي، البالغ من العمر 44 عاماً، والذي قال إنه يريد “الانفصال” عن النظام السياسي الحالي، أصغر رئيس في تاريخ السنغال.
وستكون هذه هي المرة الأولى منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1960 التي يفوز فيها أحد المنافسين في الجولة الأولى.
وحصل عليو مامادو ديا، الذي جاء في المركز الثالث من بين 19 مرشحا رسميا في القائمة، على 2.8 بالمئة من الأصوات فقط، وفقا للأرقام التي قرأها رئيس اللجنة الوطنية لفرز الأصوات، أمادي ضيوف، في محكمة دكار.
وبينما كان فوزه في تصويت الأحد واضحا بالفعل بعد نشر النتائج الجزئية غير الرسمية، فإن هامش فوز فاي تأكد من قبل لجنة فرز الأصوات التي تتبع السلطة القضائية.
وكانت نسبة المشاركة البالغة 61.3 بالمئة أقل مما كانت عليه في عام 2019 عندما فاز الرئيس المنتهية ولايته ماكي سال بفترة ولاية ثانية في الجولة الأولى، ولكنها أكثر مما كانت عليه في عام 2012.
ويبدو أن إعلان النتائج الرسمية المؤقتة يمهد الطريق لتسليم السلطة بين سال وخليفته.
فالأزمة السياسية التي أثارها تأجيل سال للتصويت في اللحظة الأخيرة، والجدول الزمني الانتخابي المتسرع في وقت لاحق، ألقت بظلال من الشك على ما إذا كان من الممكن أن يتم التسليم قبل انتهاء ولاية الرئيس الحالي رسميا في الثاني من أبريل.
لكن يبدو أن التسليم السريع للسلطة أصبح ممكنا الآن في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، والتي تفتخر باستقرارها ومبادئها الديمقراطية في منطقة تشهد انقلابات، بشرط عدم تقديم أي مناشدات.
وأمام المرشحين للرئاسة 72 ساعة بعد إعلان النتائج من قبل المفوضية للطعن أمام المجلس الدستوري.
وينص الدستور على أنه في حالة عدم تقديم أي طعون خلال هذه الفترة، “يعلن المجلس فوراً النتائج النهائية للاقتراع”.
ولكن إذا تم تقديم اعتراض، فإن أمام المجلس خمسة أيام للحكم ويمكنه، من الناحية النظرية، إلغاء الانتخابات.

ومن المقرر أن يصبح فاي، الذي لم يشغل أي منصب منتخب من قبل، الرئيس الخامس للدولة الواقعة في غرب إفريقيا والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 18 مليون نسمة.
واعترف زملاؤه من المرشحين الرئاسيين، وسال، بفوزه.
وسبقت انتخابات الأحد ثلاث سنوات من التوتر والاضطرابات القاتلة، مع انزلاق السنغال إلى أزمة سياسية جديدة في فبراير عندما قرر سال تأجيل الانتخابات الرئاسية.
وقُتل العشرات واعتقل المئات منذ عام 2021، مع خضوع المؤهلات الديمقراطية للبلاد للتدقيق.
تم اعتقال فاي نفسه لعدة أشهر قبل إطلاق سراحه في منتصف الحملة الانتخابية.
وأشاد المراقبون الدوليون بالسلاسة التي جرت بها انتخابات يوم الأحد.
وأثنت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأفريقي على “النضج السياسي والديمقراطي للشعب السنغالي (و) المناخ السياسي السلمي عموما الذي سادت الانتخابات الرئاسية”.
وهنأ الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء فاي و”الشعب السنغالي، الذي أظهر أن الحق في التصويت – وإحصاء ذلك الصوت – يظل عتبة الحرية للديمقراطية”.
وقد وعد فاي باستعادة “السيادة” الوطنية وتنفيذ برنامج “الوحدة الأفريقية اليسارية”.
وقد يبشر انتخابه بإصلاح عميق للمؤسسات في السنغال.
وتعهد يوم الاثنين “بالحكم بتواضع وشفافية ومحاربة الفساد على كافة المستويات”.
وقال إنه سيعطي الأولوية لـ”المصالحة الوطنية” و”إعادة بناء المؤسسات” و”خفض تكاليف المعيشة بشكل كبير”.
لكنه سعى أيضاً إلى طمأنة الشركاء الأجانب.
وتعهد بأن السنغال “ستظل دولة صديقة وحليفا أكيدًا وموثوقًا لأي شريك ينخرط معنا في تعاون فاضل ومحترم ومثمر للطرفين”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى