أخبار العالم

وزير الخارجية الفلسطيني يقول إن حماس تعلم أنها لا تستطيع المشاركة في الحكومة الجديدة


القدس (أ ف ب) – صوت الإسرائيليون يوم الثلاثاء في الانتخابات البلدية المؤجلة مرتين، والتي يمكن أن توفر مقياسا للمزاج العام بعد حوالي خمسة أشهر من الحرب ضد حماس في غزة.
وأدلى الجنود بالفعل بأصواتهم خلال الأسبوع الماضي في مراكز اقتراع خاصة أقيمت في معسكرات الجيش في غزة مع احتدام القتال.
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا (0500 بتوقيت جرينتش) وأغلقت عند الساعة 10 مساء (2000 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء، حيث بلغت نسبة المشاركة حوالي 49 بالمئة، وفقا للسلطات الانتخابية.
ويقل ذلك عن 59.5 بالمئة في 2018.
وقالت السلطات إن نسبة المشاركة في القدس بلغت 30.8 بالمئة وفي تل أبيب 40 بالمئة.
وكان أكثر من سبعة ملايين شخص يحق لهم التصويت في انتخابات المجالس المحلية في معظم أنحاء إسرائيل، وفي المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة، وفي القدس وفي أجزاء من مرتفعات الجولان التي ضمتها إسرائيل.
ولم يتم الإبلاغ عن أي حوادث كبيرة.
تم تأجيل التصويت، الذي كان من المقرر إجراؤه لأول مرة في 31 أكتوبر، إلى نوفمبر 2024 في البلدات والقرى المتاخمة لقطاع غزة المحاصر أو لبنان، حيث يطلق حزب الله، حليف حماس، صواريخ على إسرائيل بشكل شبه يومي منذ بدء حرب غزة.
وقد شردت الأعمال العدائية في تلك المناطق ما يقرب من 150 ألف إسرائيلي.
وقال أميت بيريتس (32 عاما)، وهو مرشح لمجلس مدينة القدس، إن التركيبة المتنوعة للقدس تتطلب “سماع جميع الأصوات في المدينة من أجل جعل كل شيء يعمل، لأن الأمر معقد للغاية”.
وقالت جيتا كوبيل (87 عاما)، وهي من سكان القدس، إنها شاركت في التصويت لأن التصويت كان “الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها إسماع صوتك”.
وقالت: “آمل أن يأتي الأشخاص المناسبون ويفعلون الشيء الصحيح من أجل القدس”.
وتأجلت الانتخابات بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر على جنوب إسرائيل والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية.
وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي ضد حماس إلى مقتل ما لا يقل عن 29878 شخصًا في غزة، معظمهم من النساء والقاصرين، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.
قُتل اثنان من المرشحين لمنصب رئيس المجلس في مناطق حدود غزة في هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول: أوفير ليبشتاين في كفار عزة، وتمار كيديم سيمان طوف، التي قُتلت بالرصاص في منزلها في نير عوز مع زوجها وأطفالها الثلاثة الصغار.
وفي القدس والمدن الكبرى الأخرى، كان المرشحون اليمينيون المتطرفون واليهود المتطرفون المتحالفون مع الحلفاء السياسيين لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتنافسون ضد منتقدي الحكومة والمرشحين الأكثر اعتدالاً.
ويواجه نتنياهو ضغوطا شعبية متزايدة بشأن مصير الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة ومن حركة احتجاجية مناهضة للحكومة.
ويسعى رئيس بلدية تل أبيب، رون هولداي، الذي يحكم البلاد منذ 25 عاما، إلى إعادة انتخابه في سباق ضد وزيرة الاقتصاد السابقة أورنا باربيفاي، التي قد تصبح أول امرأة في هذا المنصب.
المحامي أمير بدران، المرشح العربي الذي أعلن في البداية أنه سيرشح نفسه لمنصب رئيس بلدية تل أبيب، انسحب من السباق قبل يوم الانتخابات لكنه لا يزال يتنافس على مقعد في مجلس المدينة.
وفي القدس، ترشحت مرشحة عربية أخرى، سندس الحوت، لرئاسة حزب يهودي عربي مشترك. وفي حال انتخابها، ستكون أول امرأة عربية في مجلس المدينة منذ عام 1967.
يُنظر إلى انتخابات المجالس البلدية والإقليمية إلى حد كبير على أنها شؤون محلية، على الرغم من أن بعض السباقات يمكن أن تصبح نقطة انطلاق للسياسيين ذوي الطموحات الوطنية.
وقال زعيم المعارضة يائير لابيد، الذي قضى فترة قصيرة كرئيس للوزراء قبل عودة نتنياهو إلى السلطة في أواخر عام 2022، إن تصويت الثلاثاء يظهر أنه “لا توجد مشكلة” في إجراء الانتخابات حتى أثناء الحرب.
وفي منشور على منصة التواصل الاجتماعي X، دعا لابيد إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة “في أقرب وقت ممكن” ليحل محل نتنياهو.
ويحق لمعظم الفلسطينيين في القدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها لاحقا، التصويت في الانتخابات البلدية ولكن ليس للبرلمان.
ويشكل السكان الفلسطينيون نحو 40 بالمئة من سكان المدينة، لكن الكثير منهم قاطعوا الانتخابات الماضية.
ومن المقرر إجراء جولات الإعادة الثانية عند الضرورة في 10 مارس.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى