Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

وزير الخارجية الكوري الجنوبي يدعو إلى تعاون أكبر مع أفريقيا في مجال المعادن والتجارة بواسطة رويترز


بواسطة هيونهي شين

سول (رويترز) – قال الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول يوم الثلاثاء إن بلاده ستعزز التعاون مع الدول الأفريقية لتأمين إمدادات مستقرة من المعادن المهمة وتسريع المفاوضات لتعزيز الشراكات الاقتصادية والتجارة.

وقال يون، الذي استضاف أول قمة على الإطلاق مع زعماء 48 دولة أفريقية، إن كوريا الجنوبية ستزيد مساعدات التنمية لإفريقيا إلى 10 مليارات دولار على مدى السنوات الست المقبلة في الوقت الذي تتطلع فيه إلى استغلال الموارد المعدنية الغنية في القارة وإمكاناتها كسوق تصدير واسعة.

وقال يون في كلمته الافتتاحية “سنسعى إلى إيجاد سبل مستدامة للعمل معا بشأن القضايا المرتبطة مباشرة بالنمو المستقبلي، مثل الإمدادات المستقرة من المعادن الرئيسية والتحول الرقمي”.

كما تعهد بتقديم 14 مليار دولار لتمويل الصادرات لتعزيز التجارة والاستثمار للشركات الكورية الجنوبية في البلدان الأفريقية.

تعد كوريا الجنوبية واحدة من أكبر مشتري الطاقة في العالم وهي موطن لكبار منتجي أشباه الموصلات. كما أنها موطن لخامس أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم مجموعة هيونداي موتور (OTC:)، والتي تسعى إلى التحول إلى السيارات الكهربائية.

وقال مكتب يون إن الشراكة مع أفريقيا، التي تمتلك 30% من احتياطيات العالم من المعادن المهمة، بما في ذلك الكروم والكوبالت والمنغنيز، أمر بالغ الأهمية.

ويحضر القمة ما لا يقل عن 30 رئيس دولة، وتشارك فيها وفود من 48 دولة. وقال مكتب يون إن من المقرر أن يصدر يون ورئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني بيانا مشتركا.

واقترح يون “النمو المشترك” كركيزة للتعاون مع القارة وشدد على الحاجة إلى إنشاء إطار لتعزيز التجارة والتبادلات، متعهدا بتسريع المحادثات بشأن اتفاقيات الشراكة الاقتصادية وأطر تعزيز التجارة والاستثمار.

ومن خلال تقديم عروض للمساعدة في البنية التحتية الصناعية والتحول الرقمي، تحاول كوريا الجنوبية الاستفادة من سوق واسعة وسريعة النمو تضم 1.4 مليار شخص، غالبيتهم في سن 25 عاما أو أقل.

وقال بارك جونج داي، سفير كوريا الجنوبية السابق إلى جنوب أفريقيا وأوغندا، إن نماذج التنمية الغربية والصينية قد خذلت الدول الأفريقية، وعرضت كوريا الجنوبية مسارًا بديلاً قيمًا.

وقال “إن جوهر النموذج الكوري للتعاون التنموي هو التنمية البشرية والإدارة وليس تقديم المساعدة في حد ذاتها”.

وأضاف أن “كوريا تتمتع بالخبرة والمعرفة في مجال التنمية… في حين أن العديد من الدول الأفريقية لديها إمكانيات هائلة للتنمية تعتمد على موارد وهبات لم يتم استكشافها بعد، وسكان شباب ديناميكيين”.

وفي يوم الأربعاء، سيستضيف قادة الأعمال في كوريا الجنوبية قمة أعمال تركز على الاستثمار والتنمية الصناعية والأمن الغذائي.

وسوف يواصل يون عقد اجتماعات منفصلة مع القادة الزائرين.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى