Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة تصدر “إنذارًا أحمر” بشأن تغير المناخ بعد ارتفاع درجات الحرارة وذوبان الجليد في عام 2023


موسكو: أعلنت روسيا الثلاثاء أن قواتها حققت مكاسب في شرق أوكرانيا، مستفيدة من التقدم الذي أحرزته في الآونة الأخيرة ضد القوات الأوكرانية التي تحتاج بشدة إلى مساعدات غربية.
وفي مواجهة الوضع الصعب على الخطوط الأمامية، ردت كييف بعدد متزايد من التوغلات والهجمات على الأراضي الروسية المتاخمة لأوكرانيا.
وقد نفذ بعض هذه التوغلات روس تطوعوا للقتال في الوحدات الموالية لأوكرانيا، وهو ما دعا بوتين إلى “معاقبته”.
وقالت وزارة الدفاع الروسية: “على جبهة أفدييفكا، حررت وحدات من المجموعة الوسطى قرية أورليفكا”.
وهذا هو الأحدث في سلسلة من المكاسب لموسكو، التي بنت على الاستيلاء على أفدييفكا قبل شهر.
وأجبر الاستيلاء على أفدييفكا القوات الأوكرانية على الانسحاب إلى الخطوط الدفاعية على طول تونينكي وبيرديتشي وأورليفكا.
ولم يتناول الجيش الأوكراني مسألة الاستيلاء المحتمل على أورليفكا.
لكن كييف أقرت بصعوبة الوضع في ساحة المعركة وحثت الغرب على الوفاء بوعوده بالدعم.
لقد تأخرت عمليات التسليم الأوروبية، ولا تزال قدراتها الصناعية محدودة.
حثت كييف الكونجرس الأمريكي على إلغاء حزمة مساعدات بقيمة 60 مليار دولار، والتي تعثرت بسبب الخلافات السياسية.
أخبر الرئيس فولوديمير زيلينسكي يوم الاثنين السيناتور الأمريكي ليندسي جراهام أنه من “المهم للغاية” أن تتخذ الولايات المتحدة قرارًا سريعًا.
وقال جراهام للصحفيين بعد لقائه مع زيلينسكي: “نحن في لحظة حرجة بالنسبة لمستقبل الصراع المسلح”.
وكثفت كييف هجماتها على الأراضي الروسية، مع قصف وتوغلات في منطقتي بيلغورود وكورسك.
وقال حاكم منطقة بيلغورود فياتشيسلاف جلادكوف إن هذه الهجمات أسفرت الأسبوع الماضي عن مقتل 16 شخصا وإصابة نحو مائة آخرين.
وفي حديثه خلال اجتماع لأعضاء الحزب الحاكم، أعلن أيضًا إجلاء آلاف الأطفال من المناطق المعرضة للخطر.
وقال جلادكوف: “نحن نقوم بإخلاء عدد كبير من القرى، ونخطط الآن لإجلاء حوالي 9000 طفل بسبب قصف القوات المسلحة الأوكرانية”.
وحدثت الزيادة في الإضرابات قبل الانتخابات التي شهدت فوز بوتين بولاية خامسة متوقعة كرئيس، بعد خوضه الانتخابات دون معارضة حقيقية.
وقال جلادكوف: “أنا فخور بأن سكان المنطقة لم يستسلموا للوضع الصعب وأن عددًا أكبر من الناس جاءوا إلى مراكز الاقتراع أكثر من أي وقت مضى”.
وتحدث بوتين عن الهجمات الحدودية، التي شابت أسبوع إعادة انتخابه، في اجتماع مع أجهزته الأمنية في جهاز الأمن الفيدرالي.
وزعم أن القوات الروسية ألحقت “خسائر فادحة” بالوحدات التي قال إنها تتألف من جنود أوكرانيين نظاميين ومرتزقة أجانب ومقاتلين روس موالين لأوكرانيا.
“فيما يتعلق بهؤلاء الخونة… يجب ألا ننسى من هم، يجب أن نتعرف عليهم بالاسم. وقال بوتين: “سنعاقبهم دون سقوط بالتقادم، أينما كانوا”، واصفا إياهم بـ”الحثالة”.
ادعت الميليشيات المتمركزة في أوكرانيا – والتي تتكون من مواطنين روس يعارضون هجوم موسكو وحملت السلاح لصالح كييف – أنها تقف وراء عمليات توغل سابقة داخل الأراضي الروسية.
واحد منهم هو فيلق المتطوعين الروسي. وأجرى رئيس أركانها، ألكسندر، مقابلة مع التلفزيون الأوكراني، ونفى وقوع خسائر فادحة.
وأضاف: “هناك خسائر، لكنها بالتأكيد ليست بالحجم الذي أعلنه بوتين أو وزارة الدفاع”.
وعلى الجبهة البحرية، تزعم القوات الأوكرانية أنها دمرت أكثر من عشرين سفينة روسية منذ بدء الصراع في فبراير 2022، بما في ذلك زورق دورية عسكري في وقت سابق من هذا الشهر.
وأكدت وسائل الإعلام الرسمية الروسية في وقت سابق أن موسكو استبدلت قائد قواتها البحرية، بعد تقارير عن إقالة قائد البحرية السابق بسبب خسارته المتكررة لسفن حربية في البحر الأسود بسبب الهجمات الأوكرانية.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى