Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تقول إنها منعت من توصيل المساعدات إلى شمال غزة


الزرقاء، العراق: بعد أربع سنوات من الجفاف، كان المزارع العراقي محمد سامي على وشك التخلي عن أرض والده القاحلة، ولكن نظام الري الموفر للمياه أنعش محاصيله وآماله.

وهو من بين مئات المزارعين في البلاد الذين تضرروا من موجات الحر وندرة الأمطار ونضوب الأنهار للاستفادة من أنظمة إدارة المياه الجديدة التي قدمها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

وتستخدم الأنظمة الرشاشات الآلية والري بالتنقيط لضمان استخدام المياه الشحيحة بأكثر الطرق كفاءة وعدم فقدانها مع الجريان السطحي أو تبخرها تحت أشعة الشمس الحارقة.

وقال سامي البالغ من العمر 38 عاماً في قريته الزرقاء بمحافظة الأنبار وسط البلاد: “منذ عام 2019، وبسبب شح المياه، لم نتمكن من زراعة الأرض”.

بعد أن سحقه الجفاف الذي حول أرضه البالغة مساحتها 10 دونمات، أو حوالي هكتار واحد، إلى صحراء، بدأ سامي العمل في مدينة مجاورة كعامل يومي منذ عدة سنوات.

وقال: “فكرت في التخلي عن الزراعة إلى الأبد”.

ولكن بعد عامين، تغيرت آفاق سامي، وازدهرت أرضه مرة أخرى.

ساعد برنامج الأغذية العالمي من خلال نظام ري آلي جديد يسقي حقله لمدة ساعتين فقط يوميًا، لمدة يومين إلى ثلاثة أيام في الأسبوع.

وقال: “أروي الآن 10 دونمات بنفس كمية المياه التي كنت أرويها لدونم واحد من قبل”، مضيفاً أن محصول القمح لديه ارتفع من سبعة إلى 12 طناً سنوياً.

وقالت خانساي غازي من مكتب وكالة الأمم المتحدة في بغداد، إن مشروع برنامج الأغذية العالمي ساعد في العام الماضي أكثر من 1100 مزارع “في المناطق الأكثر تضرراً من تغير المناخ والجفاف”.

أنظمة الري الجديدة “تستخدم مياهًا أقل بنسبة 70 بالمائة من الطرق التقليدية مثل الفيضانات” – وهي الطريقة الأكثر إهدارًا إلى حد كبير والتي تم استخدامها منذ آلاف السنين.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن التقنيات الحديثة تسمح للمزارعين بزراعة محاصيل متنوعة على مدار العام، بما في ذلك الشعير والخيار والبطيخ والباذنجان، وتقليل “الاعتماد على هطول الأمطار التي لا يمكن التنبؤ بها”.

والعراق، الذي لا يزال يتعافى من سنوات الحرب والفوضى، هو أحد الدول الخمس الأكثر تأثراً ببعض آثار تغير المناخ، وفقاً للأمم المتحدة.

موقع بلاد ما بين النهرين القديمة، حيث ازدهرت الحضارات على ضفاف نهري دجلة والفرات العظيمين، يعاني العراق الآن من ندرة شديدة في المياه، والتي تفاقمت بسبب السدود النهرية في إيران وتركيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة محمد الخزاعي، إن “العراق أرض النهرين، وحضارته التي يعود تاريخها إلى أكثر من 7000 عام اعتمدت دائما على الزراعة”.

“على مدى عقود، عانت البلاد من الفيضانات، وليس الجفاف”.

ولكن مع تزايد عدم انتظام هطول الأمطار وندرة المياه، مما أدى إلى استنزاف طبقات المياه الجوفية، هجر العديد من المزارعين أراضيهم في مناطق الغبار الجديدة.

وقال برنامج الأغذية العالمي إنه خلال موسم 2021-22، انخفضت إنتاجية القطاع الزراعي بنسبة 36 في المائة عن العام السابق.

وفرضت سلطات الدولة قيودا على استخدام المياه في الزراعة لضمان توفير مياه الشرب الكافية لسكان العراق البالغ عددهم 43 مليون نسمة.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى