أخبار العالم

وكالة فيتش تخفض النظرة المستقبلية للصين إلى سلبية بشأن مخاطر النمو الاقتصادي


الرياض: بدعم من الملايين من المعتمرين والمصلين طوال شهر رمضان المبارك، تستعد المملكة العربية السعودية لزيادة السفر في عيد الفطر.

ومن المتوقع أن يؤدي هذا الارتفاع إلى ارتفاع كبير في عدد المسافرين القادمين والمغادرين من مطارات العمرة الرئيسية.

وشهد السفر الجوي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وحدهما طفرة ملحوظة، مدفوعاً بزيادة الطلب من الأفراد الراغبين في أداء مناسك العمرة خلال شهر رمضان المبارك. ويصل الطلب بشكل عام إلى ذروته خلال الأيام العشرة الأخيرة من الشهر الكريم.

وبحسب إحصاءات الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، ارتفعت رحلات الطيران بين الإمارات والسعودية بنسبة 13.3 بالمئة في مارس الماضي، لترتفع إلى نحو 383 رحلة أسبوعيا مقارنة بنحو 338 رحلة في فبراير الماضي، تزامنا مع بداية شهر رمضان.

وتتوقع شركة إدارة الطيران السعودية مطرات القابضة أن يصل إجمالي عدد المسافرين إلى 6.6 مليون هذا العام، مما يعكس نموًا بنسبة 25 بالمائة مقارنة بالعام السابق.

وقال خالد الهماش، نائب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مطرات، لصحيفة عرب نيوز: “إن المسافرين على رحلات العمرة المستأجرة يبلغ عددهم 500 ألف مسافر والباقي مجدولة. ويبلغ عدد المسافرين من وإلى الوجهات الدولية 4.7 مليون مسافر والباقي محليون.

يأتي ذلك فيما شهدت المملكة تدفقًا كبيرًا للمسافرين العام الماضي. وبحسب البيانات الصادرة عن الهيئة العامة للطيران المدني السعودية في مايو 2023، تجاوز عدد المسافرين من وإلى مطاراتها خلال شهر رمضان وعيد الفطر 11.5 مليون شخص منذ بداية الشهر الكريم حتى التاسع من شوال.

ويشكل نجاح استضافة العام الماضي سابقة لاحتفالات عيد الفطر هذا العام، مما يدل على استعداد المملكة لتسهيل سفر واستيعاب ضيوف الرحمن خلال هذه الفترة الاحتفالية.

ومن المتوقع أن يكون التأثير على السفر خلال عيد الفطر هذا العام كبيراً، مما يشير إلى أن الطلب على السفر خلال الموسم سيكون أعلى بكثير بناءً على الأرقام السابقة.

وقال مزمل حسين، الرئيس التنفيذي لشركة المسافر، لصحيفة عرب نيوز: “كانت عطلة العيد تقليديًا ذروة موسم السفر للمسافرين المحليين والدوليين من السعودية”.

وأضاف: «شهدنا هذا العام أيضًا ارتفاعًا أوليًا في الحجوزات لموسم سفر العيد. ومع تفضيل الكثيرين الانتهاء من خطط سفرهم مع اقتراب موعد العطلات، فإننا نتوقع طلبًا أكبر على الرحلات الجوية والإقامات الفندقية.

وأوضح أحسين أن العديد من السكان يفضلون رحلات طيران أقصر ويختارون رحلات الإقامة المحلية. يتيح لهم هذا الاختيار قضاء وقت ممتع مع العائلة أثناء استكشاف الوجهات السياحية الشهيرة داخل الدولة.

وقال: “تعد الرحلات إلى العلا والأحساء جذابة بشكل خاص للمسافرين المحليين، حيث تجتذب الوجهات الكبرى مثل الرياض والدمام وجدة المسافرين”.

بالنسبة للرحلات الدولية، أشار الرئيس التنفيذي إلى أن الوجهات بما في ذلك دبي والقاهرة والعواصم الأوروبية مثل باريس ولندن لا تزال “المفضلة على الإطلاق” بين المسافرين من المملكة العربية السعودية.

وأضاف: “نشهد هذا العام أيضًا طلبًا أكبر على السفر إلى تركيا وتايلاند، بالإضافة إلى وجهات في الشرق الأقصى مثل كوريا واليابان”.

إضافة القدرات

ونظرًا للطلب المرتفع خلال فترة عيد الفطر، تتكيف شركات الطيران بشكل استراتيجي لاستيعاب الزيادة في عدد الركاب، محليًا ودوليًا.

ويتضمن ذلك زيادات كبيرة في سعة المقاعد وعدد الرحلات، مما يضمن تجارب سفر أكثر سلاسة لجميع الركاب.

على سبيل المثال، قامت الخطوط الجوية السعودية بزيادة عدد المقاعد بشكل كبير على الصعيدين المحلي والدولي لعيد هذا العام مقارنة بموسم العام السابق.

وبحسب الناقل الوطني للمملكة، ارتفع تخصيص مقاعد القطاع الدولي بنسبة 36 في المائة إلى أكثر من 246 ألف مقعد، بواقع 602 رحلة، ما يمثل زيادة بنسبة 44 في المائة مقارنة بالعيد 2023.

بالإضافة إلى ذلك، شهد القطاع المحلي ارتفاعًا في سعة المقاعد، بزيادة قدرها 21 بالمائة بإجمالي أكثر من 270 ألف مقعد. ورافق ذلك 1300 رحلة جوية، مما يعكس زيادة بنسبة 21 بالمائة مقارنة بموسم العيد من العام السابق.

“تلتزم السعودية بتقديم خطة تشغيلية مرنة على مدار العام وخلال مواسم الذروة. ومع اقتراب نهاية شهر رمضان وبداية عيد الفطر، نشهد ارتفاعًا في الطلب على السفر ونحن على استعداد لتوفير رحلات إضافية وزيادة سعة المقاعد لتلبية الطلب المتزايد “، قال سليمان يعقوبي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة السعودية. وقال عرب نيوز.

وأضاف: “نحن أيضًا نشارك روح العيد مع ضيوف الخطوط السعودية على متن الطائرة وفي صالات الفرسان من خلال توزيع الحلويات وإذاعة تكبيرات العيد، حيث نسعى دائمًا لمنح ضيوفنا أفضل تجربة ممكنة”.

وتستفيد الخطوط السعودية أيضًا من هذه الفرصة من خلال تقديم صفقة ترويجية تتضمن خصمًا بنسبة 25 بالمائة للسفر بين المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى ومصر في درجة الضيافة.

فترة الحجز لهذا العرض هي من 7 أبريل إلى 30 أبريل، وتمتد فترة السفر من 9 أبريل إلى 30 سبتمبر 2024.

وشدد الرئيس التنفيذي لشركة المسافر على أن دبي تبرز باعتبارها “الوجهة المفضلة” نظرًا لقربها من المملكة العربية السعودية وتمتعها بإعفاء حاملي جوازات السفر السعودية من التأشيرة، مما يجعل السفر إليها مريحًا، “مما يعني أنه يمكن للناس السفر بسهولة كبيرة”.

وبحسب أحدث البيانات الصادرة عن الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة، زادت فلاي دبي رحلاتها إلى المملكة بنسبة 40 بالمئة من 93 رحلة أسبوعية في فبراير إلى 130 رحلة في مارس، في حين زادت الاتحاد للطيران أيضًا رحلاتها بأكثر من 22.2 بالمئة من 63 رحلة في فبراير. إلى 77 رحلة في مارس.

وفي الوقت نفسه، قامت طيران الإمارات بتشغيل ما يقرب من 67 رحلة أسبوعية إلى المملكة في مارس، تغطي الدمام وجدة والمدينة المنورة والرياض، في حين قامت شركة ويز إير أبو ظبي بتشغيل حوالي 21 رحلة أسبوعية بما في ذلك الدمام والمدينة المنورة.

بالإضافة إلى ذلك، بلغت الرحلات التي تديرها العربية للطيران حوالي 88 رحلة أسبوعية، حسبما أظهرت بيانات الهيئة العامة للطيران المدني.

وخلال شهر رمضان وموسم العمرة، في الفترة من 11 مارس إلى 7 أبريل، نجحت الاتحاد للطيران في نقل حوالي 45 ألف مسافر إلى وجهاتها في المملكة العربية السعودية. وكان معظم المسافرين الذين زاروا المملكة خلال هذه الفترة من الإمارات والهند وباكستان وإندونيسيا.

طفرة في الرحلات الجوية

إن التأثير على السفر خلال عيد الفطر كبير، مع قدرة المملكة العربية السعودية الواضحة على إدارة الحشود وضمان التشغيل السلس للمناسبات الدينية مما يوفر الطمأنينة للمسافرين.

علاوة على ذلك، فإن توزيع الركاب عبر مطارات العمرة الرئيسية يوفر نظرة ثاقبة للبنية التحتية لوسائل النقل والاتصال في البلاد.

يبرز مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة باعتباره البوابة الرئيسية للمسافرين لأداء العمرة، حيث يستوعب نسبة مذهلة تبلغ 81 بالمائة من الركاب المتوقعين.

وقال الهماش: “على الرغم من أن مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة يتمتع بأكبر عدد من حركة المرور، إلا أن مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة يحذو حذوه، حيث يتعامل مع 16 بالمائة من إجمالي حركة المرور”.

وأضاف: “مطار الطائف الدولي ومطار الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز الدولي بينبع بمثابة نقاط دخول إضافية”.

كما حدد الهماش العدد المتوقع للرحلات القادمة والمغادرة، سواء المؤجرة أو المجدولة، من وإلى مطارات العمرة الرئيسية خلال الموسم، الممتد من أول رمضان إلى السادس من شوال أو حتى ما بعد عيد الفطر.

وأضاف أن إجمالي عدد الرحلات المتوقعة يتجاوز 37 ألف رحلة، ما يشير إلى زيادة ملحوظة بنسبة 19 بالمئة مقارنة بالعام السابق.

بشكل عام، تلعب عطلات العمرة وعيد الفطر دورًا رئيسيًا في إنعاش صناعة الضيافة، مما يشير إلى العودة إلى الأداء القوي المسجل في جميع أنحاء منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى