Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وكانت السفينة التي هاجمها المتمردون الحوثيون في اليمن مليئة بالحبوب المتجهة إلى إيران، المستفيد الرئيسي من الجماعة


رفح: أفاد سكان رفح عن قصف مدفعي مكثف وإطلاق نار الخميس في مدينة رفح الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، بعد أن أعلنت إسرائيل سيطرتها على ممر استراتيجي على حدود الأراضي الفلسطينية مع مصر.
وبدأ الجيش الإسرائيلي توغله في رفح في أوائل مايو/أيار على الرغم من الاعتراضات الدولية على مصير المدنيين الفلسطينيين الذين يحتمون هناك.
أثار الإضراب الذي وقع خلال عطلة نهاية الأسبوع والذي أدى إلى اندلاع حريق ومقتل العشرات في مخيم للنازحين، موجة جديدة من الإدانات، بما في ذلك حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت شعار “كل العيون على رفح” والتي شاركها عشرات الملايين من المستخدمين.
وأعلن المتحدث العسكري الأدميرال دانييل هاغاري أن إسرائيل سيطرت على المنطقة الحدودية الضيقة، حيث قال إن القوات “اكتشفت حوالي 20 نفقا”.
ورفضت مصر، الوسيط منذ فترة طويلة في الصراع والتي أصبحت صريحة بشكل متزايد في انتقادها للعملية الإسرائيلية، مزاعم وجود أنفاق تهريب تمر تحت المنطقة العازلة.
ونقلت قناة القاهرة الإخبارية المرتبطة بالدولة عن مصدر مصري رفيع المستوى قوله إن إسرائيل تستخدم هذه الادعاءات لتبرير مواصلة العملية على مدينة رفح الفلسطينية وإطالة أمد الحرب لأغراض سياسية.
وقال مسؤولون مصريون إن استيلاء إسرائيل المحتمل على فيلادلفيا قد ينتهك اتفاق السلام التاريخي بين البلدين عام 1979، على الرغم من عدم وجود تعليق رسمي من القاهرة منذ إعلان الجيش.
وفي زيارة لبكين، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى زيادة المساعدات الإنسانية لغزة المحاصرة، وأكد مجددا معارضة بلاده المستمرة “لأي محاولة لإجبار الفلسطينيين على الفرار قسراً من أراضيهم”.
وفي الوقت نفسه، دعا الزعيم الصيني شي جين بينغ يوم الخميس إلى “مؤتمر سلام دولي واسع النطاق وموثوق وفعال” لمعالجة الحرب، حيث استضاف القادة العرب بما في ذلك السيسي.
وعلى الأرض في قطاع غزة، أفاد شهود عيان عن اشتباكات في وسط وغرب رفح.
وقال شهود أيضاً إن القوات الإسرائيلية هدمت عدة مبانٍ في المناطق الشرقية من المدينة، حيث بدأ التوغل الإسرائيلي في 7 مايو/أيار، مع التركيز في البداية على معبر رفح الحدودي الحيوي، وهو نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس عن إطلاق نار مدفعي وإطلاق نار في حي الزيتون جنوب مدينة غزة، حيث شاهد شهود أعمدة كثيفة من الدخان تتصاعد فوق مخيم جباليا للاجئين وبيت لاهيا.
وفر سيل مستمر من المدنيين من رفح، حاملين أمتعتهم على أكتافهم أو في سيارات أو على عربات تجرها الحمير.
وقبل بدء الهجوم على رفح قالت الأمم المتحدة إن ما يصل إلى 1.4 مليون شخص يحتمون هناك. ومنذ ذلك الحين، فر مليون شخص من المنطقة، حسبما ذكرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).
وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني مساء الأربعاء أن اثنين من مسعفيه “استشهدا نتيجة القصف الإسرائيلي المباشر” لسيارة إسعاف قرب رفح.
وأدى الهجوم الإسرائيلي الذي وقع في نهاية الأسبوع وما أعقبه من إطلاق نار في مخيم النازحين الفلسطينيين في رفح، إلى مقتل 45 شخصا، وفقا لمسؤولين في غزة، وأدى إلى مناقشات على مدى يومين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وقالت إسرائيل إنها استهدفت مجمعا لحماس وقتلت اثنين من كبار أعضائها.
وفي أعقاب الضربة، قدمت الجزائر مشروع قرار للأمم المتحدة “يطالب بوقف فوري لإطلاق النار تحترمه جميع الأطراف” والإفراج عن جميع الرهائن، لكن لم يكن من الواضح متى سيتم طرحه للتصويت.
وفي مكالمة هاتفية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن باريس “عازمة على العمل مع الجزائر” لضمان أن يصدر المجلس “بيانا قويا بشأن رفح”.
كما دعا عباس إلى “تنفيذ الإصلاحات الضرورية”، عارضا “احتمال الاعتراف بدولة فلسطين”.
وأثارت قرارات إسبانيا والنرويج وإيرلندا الاعتراف رسميا بدولة فلسطين هذا الأسبوع جدلا حول هذه القضية، وقال ماكرون إن ذلك يجب أن يتم في “لحظة مفيدة”.
وقتلت إسرائيل ما لا يقل عن 36171 شخصا في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.
وقال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي إن الحرب قد تستمر حتى نهاية العام.
وقال هنغبي: “قد يكون أمامنا سبعة أشهر أخرى من القتال لتعزيز نجاحنا وتحقيق ما وصفناه بتدمير قوة حماس وقدراتها العسكرية”.
وكانت الولايات المتحدة من بين الدول التي حثت إسرائيل على الامتناع عن شن هجوم واسع النطاق على رفح بسبب المخاطر التي يتعرض لها المدنيون.
ومع ذلك، قال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إنه لم ير حتى الآن إسرائيل تتجاوز “الخطوط الحمراء” التي وضعها الرئيس جو بايدن.
أفادت صحيفتا نيويورك تايمز وسي إن إن، نقلاً عن خبراء أسلحة وتحليل مقطع فيديو من موقع غارة رفح في عطلة نهاية الأسبوع، أن القنبلة التي يُعتقد أنها أشعلت النيران المميتة كانت ذخيرة موجهة من طراز GBU-39 أمريكية الصنع.
ودعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء، إسرائيل إلى الإسراع بوضع استراتيجية ما بعد الحرب في غزة، مؤكدا: “في غياب خطة لليوم التالي، لن يكون هناك يوم بعده”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى