Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

ويحث بلينكن إسرائيل على تعظيم “كل الوسائل الممكنة” لتعزيز المساعدات لغزة


القاهرة/رفح، قطاع غزة: انهارت محادثات وقف إطلاق النار بين حماس والوسطاء يوم الثلاثاء في القاهرة دون تحقيق أي تقدم، ولم يتبق سوى أيام قليلة لوقف القتال قبل بداية شهر رمضان.
وقال باسم نعيم المسؤول الكبير في حماس لرويترز إن الحركة قدمت اقتراحها بشأن اتفاق وقف إطلاق النار للوسطاء خلال يومين من المحادثات وتنتظر الآن ردا من الإسرائيليين الذين ابتعدوا عن هذه الجولة.
وقال نعيم إن “(رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو لا يريد التوصل إلى اتفاق والكرة الآن في ملعب الأميركيين” للضغط عليه من أجل التوصل إلى اتفاق.
ورفضت إسرائيل التعليق علنا ​​على المحادثات في القاهرة.
وقال مصدر لرويترز في وقت سابق إن إسرائيل ستبقى بعيدة لأن حماس رفضت طلبها بتقديم قائمة بأسماء جميع الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة. وقال نعيم إن ذلك كان مستحيلا بدون وقف إطلاق النار أولا حيث توزع الرهائن في أنحاء منطقة الحرب واحتجزتهم مجموعات منفصلة.
ووُصفت محادثات القاهرة بأنها العقبة الأخيرة أمام التوصل إلى أول وقف ممتد لإطلاق النار في الحرب، وهو هدنة مدتها 40 يوما يتم خلالها إطلاق سراح عشرات الرهائن وضخ المساعدات إلى غزة لدرء مجاعة من صنع الإنسان، قبل حلول شهر رمضان. ومن المقرر أن يبدأ مع بداية الأسبوع المقبل.
وقالت مصادر أمنية مصرية يوم الاثنين إنها لا تزال على اتصال مع الإسرائيليين للسماح بمواصلة المفاوضات دون حضور وفد إسرائيلي.
وقالت واشنطن، وهي أقرب حلفاء إسرائيل وراعية محادثات وقف إطلاق النار، إن الاتفاق الذي وافقت عليه إسرائيل مطروح بالفعل على الطاولة وإن الأمر متروك لحماس لقبوله. وترفض حماس هذه الرواية باعتبارها محاولة لصرف اللوم عن إسرائيل إذا انهارت المحادثات دون التوصل إلى اتفاق.
كما دعت الولايات المتحدة إسرائيل إلى بذل المزيد من الجهود للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية في غزة، حيث قتل أكثر من 30 ألف شخص في الهجوم الإسرائيلي، الذي بدأ بعد هجمات حماس التي أسفرت عن مقتل 1200 شخص في أكتوبر/تشرين الأول.
الجوع يطارد غزة
تجتاح المجاعة الآن قطاع غزة المحاصر، حيث تضاءلت إمدادات المساعدات، التي تقلصت بالفعل بشكل حاد منذ بداية الحرب، إلى حد ضئيل خلال الشهر الماضي. مساحات كاملة من الأراضي معزولة تمامًا عن الطعام. إن مستشفيات غزة القليلة العاملة، والتي كانت مكتظة بالفعل بالجرحى، تمتلئ الآن بالأطفال الذين يتضورون جوعاً حتى الموت.

***

للمزيد عن المجاعة اقرأ: سوء التغذية لدى الأطفال “شديد بشكل خاص” في شمال غزة

***

أحمد كنان، طفل صغير ذو عينين غائرتين ووجه هزيل، يرقد على سرير في عيادة العودة في رفح، ملفوفًا بسترة صفراء. لقد فقد نصف وزنه منذ بداية الحرب ويزن الآن 6 كجم فقط (13 رطلاً).
“حالته تزداد سوءا كل يوم. وقالت عمته إسراء كلخ لرويترز: “الله يحفظنا مما هو قادم”.
وقالت الممرضة ضياء الشاعر إن مثل هؤلاء الأطفال الهزيلين يتدفقون الآن على العيادة بأعداد غير مسبوقة: “سنواجه عددًا كبيرًا من المرضى الذين يعانون من هذا، وهو سوء التغذية”.
والوضع هو الأسوأ في شمال غزة، بعيداً عن متناول وكالات الإغاثة أو كاميرات الأخبار. وتقول السلطات الصحية في غزة إن 15 طفلاً توفوا بسبب سوء التغذية أو الجفاف في أحد المستشفيات.
وتقول إسرائيل إنها مستعدة للسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة عبر نقطتي التفتيش على الطرف الجنوبي من الأراضي التي سمحت بفتحها، وتلقي باللوم على الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى في الفشل في توزيعها على نطاق أوسع.
وتقول وكالات الإغاثة أن هذا أصبح مستحيلاً مع انهيار القانون والنظام، وأن الأمر متروك لإسرائيل، التي اقتحمت قواتها بلدات غزة وقامت بدوريات فيها، لتوفير الوصول والأمن لتوزيع الغذاء.
وقالت أديل خضر، المديرة الإقليمية لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن الشعور بالعجز واليأس بين الآباء والأطباء عندما يدركون أن المساعدات المنقذة للحياة، على بعد بضعة كيلومترات فقط، بعيدة المنال، يجب أن يكون أمراً لا يطاق”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى