Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

يسعى الجمهوري إلى منع الحزب من دفع فواتير ترامب القانونية


المدينة العربية الصغيرة في بانكوك: مركز ثقافي ولكنه حقل ألغام للملكية الفكرية

بانكوك: في شوارع بانكوك الصاخبة يقع جيب نابض بالحياة يُعرف باسم المدينة العربية الصغيرة، حيث تتلاقى مشاهد وأصوات ونكهات العالم العربي.

يقع داخل هذا المركز الثقافي عدد كبير من المطاعم التي تقدم المأكولات العربية الأصيلة، والتي تجتذب الزبائن من جميع أنحاء الشتات.

يزين النص العربي واجهات المحلات، ويمتلئ الهواء برائحة الشاورما والفلافل والخبز الطازج.

ووسط الزحام والضجيج، يمكن للمرء أن يسمع الإيقاع اللحني للمحادثات العربية، مما يخلق أجواء تذكرنا بشوارع الرياض أو دبي أو القاهرة.

بالنسبة للعديد من العرب الذين يعيشون في بانكوك أو يزورونها، تعد هذه المنطقة، المعروفة محليًا باسم سوي عرب، بمثابة منزل بعيد عن المنزل – مكان يمكنهم من خلاله إعادة التواصل مع ثقافتهم من خلال الطعام واللغة والمجتمع.

وقال حمد البدر، وهو مواطن قطري جاء إلى بانكوك مع زوجته السعودية، إنه علم بالمنطقة من أصدقائه وأراد استكشافها.

وقال لصحيفة عرب نيوز: “في أول يوم لي في هذه المنطقة، استخدمت Google للتعرف على المنطقة قبل الشروع في رحلة توك توك للوصول إلى وجهتي”.

“إن انتشار المتحدثين باللغة العربية هنا مفيد، مما يقلل من أي عوائق لغوية محتملة.”

صالح اليافعي، مستثمر يمني يملك مطاعم في إندونيسيا، جاء إلى بانكوك وهو يطمح إلى تنمية أعماله. إلا أنه تفاجأ بارتفاع أسعار إيجارات المحلات التجارية في المنطقة “المرتفعة للغاية”.

وقال لصحيفة عرب نيوز: “لقد تحدثت إلى بعض أصحاب هذه المحلات التجارية هنا، وأبلغوني أن استئجار متجر بمساحة 100 متر مربع قد يكلف ما يصل إلى 70 ألف ريال سعودي (أكثر من 18600 دولار) شهريًا”.

ومع ذلك، وسط سحر هذا الملاذ الثقافي تكمن قضية مثيرة للقلق. اعتمدت بعض المتاجر في المنطقة أسماء وعلامات تجارية لمطاعم ومتاجر عربية مشهورة، مثل مطاعم السادة والبيك، وهي سلسلة مطاعم سعودية للوجبات السريعة.

مطعم البيك الواقع في بانكوك، والذي يقال إنه مملوك لمواطن من جنوب آسيا، لا يكرر الشعار والهوية المرئية للسلسلة السعودية فحسب، بل يستفيد أيضًا من شعبيته الواسعة لجذب العملاء.

ولا تثير هذه الممارسة تساؤلات حول حقوق الملكية الفكرية فحسب، بل تخاطر أيضًا بتشويه سمعة العلامات التجارية الراسخة.

وقال البدر: “يبدو أن متجر العطور والعود الموجود في المنطقة المجاورة يحاكي علامة تجارية مشهورة منتشرة في جميع أنحاء العالم العربي”.

“والجدير بالذكر أن النظير التايلاندي يتميز بتقديم الأحذية إلى جانب تشكيلته من العود والعطور.”

وقال البدر إنه لن يشتري من هذه المحلات، مفضلا الحصول على العود والعطور من المحلات التجارية الأصلية في وطنه.

قد يقوم زوار Little Arab Town بزيارة هذه المتاجر المقلدة عن غير قصد، لكنهم سيصابون بخيبة أمل بسبب الافتقار إلى الأصالة والجودة التي تقدمها.

وينقسم السياح العرب حول تناول الطعام في هذه المطاعم المقلدة. البعض يعطي الأولوية لجودة الطعام قبل كل شيء، بينما يعطي البعض الآخر الأولوية لاحترام الملكية الفكرية.

وقال السائح السعودي يزيد بامعروف لصحيفة عرب نيوز: “أنا لا أدعم أولئك الذين يقلدون العلامات التجارية الشهيرة”، ولهذا السبب لم يذهب إلى البيك مطلقًا.

وقال السائح العماني وسام الفرقاني إن جاذبية اسم البيك جذبته وأصدقائه.

وقال لصحيفة عرب نيوز: “سرعان ما أدركنا أنه لم يكن المطعم الأصيل”. “كان الطعام مرضيًا، لكنه كان يفتقر إلى النكهة المميزة للمطعم الأصلي. بالإضافة إلى ذلك، اختلفت القائمة.

ورغم استنكاره للتقليد غير المصرح به، قال الفرقاني إنه لن يتردد في زيارة المطعم مرة أخرى طالما أنه يقدم طعاما جيدا في بيئة نظيفة.

وقال الإماراتي سعيد المري، الذي كان يزور تايلاند بشكل متكرر منذ ما يقرب من 10 سنوات، لصحيفة عرب نيوز: “بعض المطاعم التايلاندية تقدم الآن المأكولات الخليجية … نظرًا للعدد الكبير من السياح الخليجيين الذين يترددون على هذه المنطقة”.

وفيما يتعلق بتقليد الأسماء التجارية، قال إنه عندما يصادف أحد المطاعم ذات العلامات التجارية، فإنه يفترض أنه فرع من السلسلة الأصلية.

“يتقبل الناس عادةً ما يبدو صحيحًا في ظاهره دون الخوض في التفاصيل. وفي نهاية المطاف، يسعى الناس للحصول على خدمة ممتازة بغض النظر عن اسم العلامة التجارية.

“غالبًا ما يلتزم الأفراد بالعادات الراسخة والأنماط المنتظمة. على سبيل المثال، عندما أسافر إلى بلد جديد، أبحث عن الأطعمة والمواقع المألوفة.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى