Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

يشعر منشئو المحتوى بالقلق من سوء التعليم في عالم خالٍ من TikTok بواسطة رويترز



© رويترز. يظهر علم الولايات المتحدة وشعار TikTok من خلال الزجاج المكسور في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 20 مارس 2024. رويترز / دادو روفيك / الرسم التوضيحي

بقلم دانييل برودواي

لوس أنجلوس (رويترز) – كان ديسمبر 2020 في ذروة جائحة كوفيد -19 عندما أدركت “السيدة جيمس”، وهي معلمة بمدرسة عامة في بلدة ريفية جنوبية صغيرة، أن طلابها الافتراضيين لا يشاهدون دروس القواعد التي خصصتها لهم هم. أي حتى قامت بنشرها على TikTok.

تغير كل شيء عندما تعرفت على منصة التواصل الاجتماعي وأنشأت ملفها الشخصي باسم @iamthatenglishteacher.

وقالت لرويترز: “في يوم واحد كان لدي ألف متابع، وفي أسبوع كان لدي عشرة آلاف، وفي ستة أسابيع كان لدي مائة ألف متابع”.

وأضافت المعلمة التي تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً والتي طلبت عدم استخدام اسمها الكامل حفاظاً على الخصوصية: “في غضون ستة أشهر، حصلت على مليون ونصف المليون”.

والآن، لديها 5.8 مليون متابع على TikTok، لكن محتواها التعليمي يواجه الآن تهديدًا.

وافق مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة الأسبوع الماضي على مشروع قانون يمنح شركة ByteDance الصينية المالكة لـ TikTok مهلة ستة أشهر لتجريد الأصول الأمريكية لتطبيق الفيديو القصير، أو مواجهة الحظر. إنه أكبر تهديد منذ إدارة ترامب للتطبيق، ولمنشئي المحتوى الذين يصلون إلى جماهير واسعة وغالباً ما يكسبون رزقهم منه.

وقالت السيدة جيمس: “عندما تتحدث عن الحظر، فأنت تتحدث عن حرمان الأشخاص الذين استخدموها لتحسين تعليمهم من الوصول إلى مقاطع فيديو تعليمية عالية الجودة”.

بينما يتم استخدام دروس TikTok الخاصة بها من قبل الطلاب بدءًا من المدرسة الابتدائية إلى الكلية، فإن معظم متابعيها هم طلاب اللغة الإنجليزية كلغة ثانية (ESL) من الفلبين بالإضافة إلى طلاب يدرسون في المنزل.

من مقاطع الفيديو حول اتفاق الفاعل إلى المفردات، تعتقد السيدة جيمس أن إرثها هو مساعدة العالم من خلال التعليم وتخشى أن يكون الحظر ضارًا.

وقالت ناعومي هارتس، منشئة المحتوى المعروفة لدى متابعيها البالغ عددهم 1.1 مليون متابع بمقاطع الفيديو الخاصة بها على تيك توك حول رهاب السمنة وهوية تشيكانا المتحولة، لرويترز: “أعتقد أن TikTok ثروة من المعرفة”.

كما أنها تخشى أن يؤدي الحظر إلى إسكات المحتوى الإعلامي المتنوع، بما في ذلك المحتوى الخاص بها.

ومع ذلك، حذرت كارين نورث، الأستاذة بجامعة جنوب كاليفورنيا، طلابها من أن البيانات الشخصية معرضة للخطر على TikTok.

وقال نورث، المؤسس والمدير السابق لبرنامج الوسائط الاجتماعية الرقمية التابع لجامعة جنوب كاليفورنيا أننبرغ، لرويترز: “قلقي بشأن TikTok لا يتعلق بالمعلومات المقدمة أو التي يتم التلاعب بها أو ما إذا كانت منحرفة نحو رسالة أو أخرى”.

وأضافت: “الأمر يتعلق أكثر بنوع المعلومات الشخصية التي يتخلى عنها الأشخاص طوعًا لكيان ليس لديه نفس معايير الخصوصية التي نتبعها (الولايات المتحدة). هذه هي المشكلة الكبيرة مع تيك توك”.

ويشعر نورث، وهو موظف سابق في البيت الأبيض في إدارة كلينتون في الكابيتول هيل، بالقلق من أن استخدام الشركة الصينية لوظائف مثل التعرف على الوجه وتتبع الموقع يخلق تهديدات تفوق الفوائد الجذابة للتطبيق، بما في ذلك في الأوساط الأكاديمية.

يعتقد منشئ المحتوى الدكتور أنتوني يون، المعروف بمقاطع الفيديو التعليمية على TikTok التي تستكشف مهنته كجراح تجميل، أن الحظر سيكون له عيوب كبيرة في إمكانية الوصول إلى المعلومات.

وقال الدكتور يون، الذي لديه 8.4 مليون متابع، لرويترز: “هناك شريحة كبيرة من تيك توك حيث تحصل على أخبارك، لذا فإن الأمر يتعلق بالتعلم”.

وبالمثل، تشعر NaomiHearts أن الحظر لا يتعلق بحماية البيانات، حيث تجمع التطبيقات الأخرى أيضًا معلومات شخصية، بل يتعلق أكثر بحرمان المستهلكين من المحتوى الإعلامي.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى