مال و أعمال

يظهر التحليل أن فقدان الغابات الاستوائية تراجع في عام 2023 لكن التهديدات لا تزال قائمة


بقلم جيك سبرينج

ساو باولو (رويترز) – انخفض فقدان الغابات الاستوائية العام الماضي، لكن مؤشرات أخرى تظهر أن الغابات في العالم لا تزال تحت ضغط هائل، وفقا لتحليل صدر يوم الخميس عن مشروع مراقبة الغابات العالمية.

يساعد تدمير الغابات على دفع تغير المناخ العالمي. ولأن الأشجار تمتص ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحتباس الحراري وتخزنه على شكل كربون في خشبها، فإن غاز الدفيئة ينطلق عندما يتعفن الخشب أو يحترق. كما يعرض هذا التدمير التنوع البيولوجي للخطر بسبب عدد الأنواع النباتية والحيوانية التي تعتبر الغابات موطنًا لها.

فيما يلي أهم المعلومات المستفادة من بيانات فقدان الغابات السنوية الصادرة عن Global Forest Watch.

أما الغابات الاستوائية فكانت أفضل حالا

انخفض فقدان الغابات الأولية – تلك التي لم يمسها البشر والمعروفة أحيانًا باسم الغابات القديمة – في المناطق الاستوائية بنسبة 9٪ في العام الماضي مقارنة بعام 2022.

لكن باحثي منظمة Global Forest Watch قالوا إن الدمار لا يزال مرتفعا بشكل عنيد. فقد العالم في العام الماضي حوالي 37 ألف كيلومتر مربع (14 ألف ميل مربع) من الغابات الاستوائية الأولية، وهي مساحة تعادل مساحة سويسرا تقريبًا وأكبر من ولاية ماريلاند الأمريكية.

مراقبة الغابات العالمية هو مشروع تابع لمنظمة الأبحاث العالمية غير الربحية، ومقرها واشنطن، معهد الموارد العالمية، وذلك باستخدام صور الأقمار الصناعية. يتم تجميع معظم البيانات من قبل باحثين من جامعة ميريلاند.

وقالت ميكايلا فايس، مديرة مراقبة الغابات العالمية، في مؤتمر صحفي، إن انخفاض فقدان الغابات في البرازيل وكولومبيا تم تعويضه إلى حد كبير من خلال خسائر أكبر في أماكن أخرى.

وقال فايسه: “لقد اتخذ العالم خطوتين إلى الأمام وخطوتين إلى الوراء”.

يعتبر العلماء أن الغابات الاستوائية الأولية هي من بين أغلى الغابات لأن نباتاتها المورقة هي الأكثر كثافة بالكربون. تعد هذه الغابات أيضًا كنزًا دفينًا للتنوع البيولوجي. على سبيل المثال، تعد غابات الأمازون المطيرة (NASDAQ:) موطنًا لما لا يقل عن 10% من الأنواع المعروفة على الأرض.

وقال فايس إن فقدان الغابات الاستوائية الأولية في العام الماضي تسبب في انبعاثات غازات الدفيئة تعادل نصف الانبعاثات الأمريكية الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري سنويًا.

تصدرت البرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوليفيا ترتيب البلدان الاستوائية التي تعاني من أكبر خسارة للغابات. ويأتي ذلك على الرغم من انخفاض الدمار في البرازيل بنسبة 36%، حيث اتبع الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا سياسات حماية صارمة، خاصة فيما يتعلق بمنطقة الأمازون، حسبما قال فايس.

وشهدت كولومبيا المجاورة انخفاضاً بنسبة 49% في فقدان الغابات. وأشار فايسي إلى أن الرئيس جوستافو بيترو جعل الحفاظ على البيئة جزءًا أساسيًا من عملية السلام مع الجماعات المسلحة التي تهيمن على مناطق الغابات.

ظل تدمير الغابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية مستقرًا نسبيًا ولكنه مرتفع عند حوالي 5000 كيلومتر مربع (1930 ميلًا مربعًا).

وفي المركز الثالث، شهدت بوليفيا خسارة غير مسبوقة في الغابات الأولية للعام الثالث على التوالي، مع ارتفاع معدل التدمير بنسبة 27%. وتسبب الإنتاج الزراعي والحرائق في معظم الخسائر.

زيادة إزالة الغابات

وبحسب التقرير، ارتفعت معدلات إزالة الغابات على مستوى العالم بنسبة 3.2% في عام 2023.

تشمل خسارة الغابات التدمير الطبيعي مثل حرائق الغابات والآفات والعواصف الهوائية للغابات التي قد تنمو مرة أخرى. تشير إزالة الغابات إلى قيام الأشخاص بتحويل الغابات بشكل دائم إلى استخدامات أخرى مثل الزراعة، ومن الصعب قياسها.

وقال رود تايلور، مدير الغابات في معهد الموارد العالمية، إن أكثر من 140 دولة التزمت في عام 2021 بإنهاء إزالة الغابات بحلول نهاية العقد، وهو الهدف الذي يتطلب انخفاضات كبيرة في التدمير كل عام.

وقال تايلور: “نحن بعيدون عن المسار ونتجه في الاتجاه الخاطئ عندما يتعلق الأمر بالحد من إزالة الغابات على مستوى العالم”.

وتتصدر البرازيل وإندونيسيا وبوليفيا عمليات إزالة الغابات، تليها مباشرة جمهورية الكونغو الديمقراطية.

حرائق الغابات في كندا خارج المخططات

وزاد فقدان الغطاء الشجري بنسبة 24% في جميع الغابات على مستوى العالم في عام 2022، ويرجع ذلك في الغالب إلى حرائق الغابات الهائلة في كندا.

كانت خسارة الغابات في كندا لأكثر من 80 ألف كيلومتر مربع (30900 ميل مربع) أعلى بثلاث مرات من أي عام مسجل، مما يعوض انخفاض فقدان الغابات في بقية العالم.

وقال مات هانسن، الباحث في جامعة ميريلاند: “هذه واحدة من أكبر الحالات الشاذة المسجلة”.

في حين أن إزالة الغابات في المناطق الاستوائية هي محرك لتغير المناخ من صنع الإنسان، فإن الحرائق في كندا هي أكثر من أحد أعراض ظاهرة الاحتباس الحراري، مما يؤدي إلى ظروف أكثر سخونة وجفافا تؤدي إلى حرائق أكبر.

وقال هانسن: “إنها مشكلة كبيرة، وهي قصة تحذيرية بشأن تأثيرات المناخ”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى