Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

يقول خبير في الأمم المتحدة إن إسرائيل تدمر النظام الغذائي في غزة بتكتيك “التجويع”.


بيروت: تتكثف الجهود السياسية لمنع المزيد من تصعيد العنف في جنوب لبنان وسط معارضة متزايدة بين المسيحيين للمواجهة التي تؤدي إلى حرب مفتوحة.

وتزايدت المخاوف من التصعيد بسبب تورط حزب الله في الصراع في قطاع غزة، فضلا عن عدم الاستقرار الناجم عن الفراغ الرئاسي في لبنان.

هناك دعوات متزايدة لحل الوضع سلميا في جنوب لبنان وتجنب المزيد من العنف.

أبرزها ما صدر عن مجلس الأساقفة الموارنة، الذي أعلن «رفضه القاطع لجر لبنان إلى الحرب الفلسطينية الإسرائيلية، التي نأت عنها جميع الدول العربية بنفسها».

وأعرب الأساقفة عن قلقهم من “أي تقدم في المفاوضات اللبنانية بشأن الوضع في الجنوب من دون وجود رئيس يملك صلاحية التعامل مع هذه القضية”.

التقى وفد من نواب حزب الله، الخميس، الرئيس اللبناني السابق ميشال عون، بعد استمرار التوتر السياسي بين الحزبين منذ أشهر.

وقال رئيس كتلة حزب الله النيابية النائب محمد رعد، إن عون “اطلع على الوضع الدقيق والموضوعي على الأرض، وأعربنا عن حرصنا على تعزيز الوحدة الوطنية في مواجهة التحدي الإسرائيلي”.

وقال: “نحن بحاجة إلى إظهار نوايانا الطيبة والإصرار على التواصل المسؤول بين جميع الفئات والمهتمين بهذا البلد حتى نتمكن في نهاية المطاف من حل القضايا الرئيسية التي نواجهها”.

وأعرب التيار الوطني الحر – الذي أسسه ميشال عون – في بيان له عن خشيته من “ربط الانتخابات الرئاسية بالحرب في غزة”.

كما أعرب الحزب عن قلقه من “نوايا البعض الفعلية للمساس بالشراكة، وتعطيل عملية انتخاب رئيس، وحكم البلاد من دونه (الرئيس)، وبالتالي استبعاد المسيحيين من الحكم”.

وقال عدد من النواب الذين يمثلون الكتل النيابية المسيحية للمبعوث الأميركي عاموس هوشستين، الذي التقى بهم في البرلمان مساء الاثنين، إنهم يختلفون مع “تقسيم مضامين القرار 1701 كقضية أساسية ويرفضون أن تتأثر الانتخابات الرئاسية الداخلية بالقرار 1701”. الحرب في قطاع غزة أو أي تفاصيل أخرى”.

كما قالوا إن “الدعم الخارجي يجب أن يقتصر على منع التدخلات غير اللبنانية في الانتخابات”.

من ناحية أخرى، عثرت فرق الدفاع المدني اللبناني، صباح الخميس، على رفات شاب مدني لبناني. وكان ربيع الياسين (25 عاما) في منزله في بلدة الظهرة الحدودية الجنوبية مساء الأربعاء عندما قصفت غارة جوية إسرائيلية المنزل السكني.

ولم يعثر فريق الإنقاذ في السابق على أي أثر له بعد ساعات طويلة من رفع الأنقاض أثناء الليل. وعثر الفريق على رفاته صباح الخميس. وتم دفن آل ياسين من قبل الأهالي.

أدى القصف الإسرائيلي – الذي يستخدم أسلحة شديدة التدمير – إلى مقتل العشرات من أعضاء حزب الله بالإضافة إلى المدنيين. وتم انتشال جثثهم من تحت أنقاض المباني وفي الحقول المجاورة.

وأعلن حزب الله، الخميس، “استهداف مستوطنة عفدون بصواريخ الكاتيوشا ردا على هجمات العدو على بلدة الضهيرة واستشهاد مواطن فيها”.

خفت حدة التوتر على طول الجبهة الجنوبية مع دخول المواجهات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي شهرها السادس. وتجري الآن مفاوضات معقدة تهدف إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة قبل شهر رمضان، ويعول حزب الله على وقف إطلاق النار الذي يشمل جنوب لبنان أيضاً.

أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، للمرة الثانية خلال يومين، النار على أطراف منطقة الوزاني الزراعية لترويع المزارعين.

كما استهدف القصف الإسرائيلي أطراف الناقورة وعلم الشعب ويارون في قضاء بنت جبيل، إلى جانب بعض أحياء كفركلا وحقول في سهل مرجعيون.

وقصفت طائرات الاحتلال الحربية بلدتي عيترون وعيتا الشعب.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن الجيش قصف مباني عسكرية لحزب الله في عيترون وعيتا الشعب.

واستهدف حزب الله موقع زبدين العسكري الإسرائيلي، وقال في بيان له إنها كانت “ضربة مباشرة”.

كما استهدفت “مقر قيادة حديث للقطاع في الليمان بقذائف المدفعية وأصابته بشكل مباشر”، كما استهدفت “موقع الزوراء بالصواريخ”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى