Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

يقول محلل فيتش إن الوضع الائتماني في اليابان سيستفيد من ارتفاع أسعار الفائدة


بقلم ماكيكو يامازاكي

طوكيو (رويترز) – قال محلل سيادي ياباني لدى وكالة فيتش للتصنيف الائتماني لرويترز إن زيادات الأسعار وارتفاع أسعار الفائدة في اليابان يمكن أن تفيد الوضع الائتماني للبلاد من خلال تقليص الديون وتعزيز الإنتاجية على الرغم من الضغوط المتزايدة على المالية العامة.

وقال كريسجانيس كروستينز، مدير فيتش، في مقابلة مع رويترز يوم الأربعاء: “ارتفاع أسعار الفائدة والتضخم أكثر إيجابية مما يعتقده الناس”.

ويساعد ارتفاع التضخم على خفض قيمة الديون المستحقة ودفع نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى الانخفاض.

ومع ذلك، فإنه يمكن أن يشجع أيضًا على تبديل الوظائف حيث يبحث العمال عن أجور أعلى ويحث الشركات على التفكير بشكل أكبر في الكفاءة على المدى الطويل.

وقال كروستينز: “إنه يحرر رأس المال والأشخاص للقيام بأشياء أكثر إنتاجية”. “ليس من الواضح إلى أي مدى سيحدث ذلك، لكنه أحد تلك الآثار الجانبية التي يمكن أن يكون لها تأثيرات إيجابية كبيرة جدًا على اليابان.”

وحددت وكالة فيتش تصنيفها للائتمان الياباني عند A، أي أقل بخمس درجات من أعلى تصنيف AAA، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وقال إنه مع تحسن نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في السنوات الأخيرة، فإن الانخفاض المستمر في النسبة “قد يؤدي إلى رفع التصنيف”.

وأضاف “لا توجد عتبة محددة، الأمر يتعلق أكثر بالاتجاه. لكن من الواضح أن هذا أمر ليس مستحيلا”.

لكنه أشار إلى أن إصلاح المالية العامة الممزقة لا يزال يمثل تحديًا في اليابان، حيث لم تحدد الحكومة بعد ضبطًا ماليًا كبيرًا أو تدابير إضافية للإيرادات لتمويل الإنفاق مثل الدفاع ورعاية الأطفال.

وتعهدت الحكومة بتحقيق فائض أولي في الميزانية بحلول العام المالي المقبل، وهو هدف يعتبره العديد من المحللين متفائلاً.

ويشير رصيد الميزانية الأولية، الذي يستبعد مبيعات السندات الجديدة وتكاليف خدمة الديون، إلى أي مدى يمكن تمويل تدابير السياسة دون إصدار الديون.

ويبلغ الدين العام في اليابان أكثر من ضعف اقتصادها، وهو الأكبر على الإطلاق بين الاقتصادات الصناعية.

وقال كروستينز إن فيتش لا تتوقع أن تحقق اليابان هدف موازنة الميزانية الأولية للعام المالي 2025، لكنها أضافت أنها “لم تكن قلقة أبدًا بشأن الهدف”.

وفي الشهر الماضي، قال محلل الشؤون السيادية اليابانية في وكالة موديز (NYSE:) لرويترز إن الفشل في تحقيق الهدف لن يؤدي إلى إجراء تصنيفات سلبية لأن الهدف لا يزال “التزامًا” بالإصلاح المالي.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى