Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

يقول نائب الرئيس الأول للتسويق العالمي في ESL FACEIT إن ألعاب الهاتف المحمول “تقود الرياضات الإلكترونية في المملكة العربية السعودية”.


تتحدث الفنانة المفاهيمية السعودية الشهيرة مها ملوح عن التفكير النقدي والحفاظ على الماضي ومشروع العاطفة

دبي: كما تقول الفنانة السعودية مها ملوح، فهي لم تختار الفن كمسار وظيفي. اختارتها.

ولدت ملوح في مدينة جدة الساحلية عام 1959 لعائلة غذت ميولها الفنية. يقول ملوح لصحيفة عرب نيوز مبتسماً: “لقد نشأت في عائلة كبيرة”. “منذ أن كنت صغيراً، دعمني الجميع لكي أصبح فنانة. كانوا ينادونني دائمًا بـ “الفنانة” وكنت أشعر بالحرج قليلاً من ذلك لأنني لم أكن مقتنعة بعملي، لكن عائلتي شجعتني. كانت والدتي وإخوتي يحبون الفن، وكان أحد إخوتي يرسم. اعتادت عائلتي دائمًا على شراء اللوازم الفنية والكتب الفنية لي.

أغنية مها ملوح “هل تريد أن تكون سعيداً” من سلسلتها “غذاء الفكر”. (زودت)

نشأ ملوح في مملكة مختلفة تمامًا عن المملكة العربية السعودية اليوم، والتي تطورت بسرعة كبيرة، ثقافيًا، على مدى السنوات الست الماضية. خلال سنوات تكوين ملوح، لم تكن هناك مدارس للفنون. في الواقع، كان الفن بشكل عام موضع استياء، وخاصة بالنسبة للرجال.

وتقول من مقرها في الرياض: “في المجتمع العربي، كان من المقبول أن تكون المرأة فنانة، ولكن إذا كان الرجل يرسم، كان يُنظر إليه على أنه يضيع وقته”. “لم يكن الفن شيئًا جديًا، بل هواية. وكان من الأفضل للرجال العمل في مجال الأعمال التجارية. لكن الآن تغير الوضع بالطبع”.

“أما بعد” من سلسلة “غذاء الفكر” للملوح التي تعرض في بينالي البندقية عام 2017. (مرفق)

بين عامي 1978 و1980، سافرت ملوح إلى الولايات المتحدة لمتابعة دراستها في الفنون الجميلة في دالاس وكاليفورنيا. وتقول إن البرامج كانت تقليدية، وتوفر أساسًا في الرسم على السيراميك، والرسم الزيتي والأكريليك، والفخار، ولم تكن تجربة مثيرة للاهتمام بالنسبة لها.

“ما تعلمته هو أنه ليس من الضروري أن تذهب إلى الجامعة لتكون فناناً. وتقول: “إذا عملت يوميًا، تصبح فنانًا”.

عادت ملوح في النهاية إلى الرياض، لكنها كانت غير راضية ثقافيًا هناك. وتتذكر قائلة: “شعرت أنه لا يوجد أي رد فعل أو أي فائدة من المشاركة في العروض”. “لقد كان الوضع مختلفًا في ذلك الوقت. لم يكن هناك تعرض ولم يكن هناك نقد فني لفهم أين (كنت) في مسيرتك الفنية. لم أكن أرغب فقط في عرض أعمالي وإضاعة وقتي.

ملوح هو فنان مفاهيمي. تركز عادةً على فكرة مركزية بدلاً من الجماليات. وهي أيضًا مفكرة نقدية، وهي مهارة حيوية تشعر أنها مفقودة في التعليم في العالم العربي.

«في مدارسنا، كنا نتعلم دائمًا الأشياء بطريقة واحدة فقط. وتقول: “ما نحتاجه هو التفكير النقدي”. “الفن فن، وليس حقيقة. عندما تنظر إلى عمل فني، لا ينبغي أن تكون الصورة واضحة بنسبة 100%. الهدف هو (جعلك) تفكر. يتيح لنا الفن المفاهيمي تحليل الأشياء والتفكير فيها بشكل مختلف. رد فعل الناس هو الأهم. إذا لم يشعر الناس بأي شيء عند رؤية العمل، فلا أعتقد أنه عمل ناجح.

إحدى أشهر سلسلة ملوح هي “غذاء الفكر”، حيث تقوم بتركيب عدد لا يحصى من الأشياء اليومية على الجدران، والتي تم جمع الكثير منها من أسواق السلع المستعملة المحلية، بما في ذلك الأواني الكبيرة المحروقة وأطباق التقديم المزخرفة.

“عندما لا يتم استخدام الأشياء، فإنها تبدأ في الحصول على معنى شعري. تقول: “إنه يذكرك بأشياء معينة في حياتك”. “لقد تغير كل شيء الآن. أشعر أننا نفقد الكثير من الأشياء في حياتنا، حتى في الهندسة المعمارية. لقد ولدت في نوع من المنازل – بني في الخمسينيات والستينيات – ولم يعد موجودا. لقد تم هدمها. أطفالي لن يتعرفوا عليهم حتى”.

وفي العديد من الأعمال الأخرى في السلسلة، قام ملوح بتثبيت أشرطة كاسيت ملونة لمحاضرات إسلامية متشددة، كانت تباع على نطاق واسع في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية في الماضي، على صواني خبز خشبية.

“أشعر أن كل ما مررنا به يجب أن تتذكره الأجيال القادمة. وتقول: “هذا هو تاريخنا”.

مثل معظم الفنانات اللاتي هن أيضًا أمهات، كان على ملوح أن يتعامل مع قضية “التوازن بين العمل والحياة”. لقد أعطت الأولوية لأطفالها الأربعة بإخلاص على فنها، خاصة عندما كانوا صغارًا. وتقول: “هناك اختيارات تتخذها في الحياة”. “كان عليّ أن أربي أطفالي، وكنت قادراً على العمل على فني في أوقات فراغي، لكنني لم أتمكن من الالتزام بالمعارض والسفر. أتذكر أنه كان لدي معرض مهم في متحف في هولندا. كان هناك حفل كبير وكان ملك هولندا هناك. لم أتمكن من الذهاب وكان صاحب المعرض يقول لي: “المهنة هي أهم شيء”. لكنني لم أستطع إهمال عائلتي”.

ستفتتح مها ملوح هذا الشهر مشروعًا شغوفًا تعمل عليه منذ أكثر من عقد من الزمن. وهي تفتتح مركز شمالات الثقافي في الرياض. (زودت)

لم يكن حتى عام 2007 أن أقامت ملوح معرضها الفردي الأول بعنوان “التقاط الضوء” في معرض O في الرياض. وكانت في ذلك الوقت في أواخر الأربعينيات من عمرها. وكانت مسيرتها المهنية في مسار تصاعدي منذ ذلك الحين. واليوم، تم اقتناء أعمالها من قبل المتحف البريطاني، وتيت مودرن، واللوفر أبوظبي، والعديد من المؤسسات الثقافية الأخرى.

“عندما بدأت عرض أعمالي لأول مرة، لم أكن أتخيل أن أعمالي ستنتهي في المتاحف. ولم يكن هذا هدفي على الإطلاق. يقول ملوح: “أردت أن أفعل شيئًا أحبه، شيئًا يمكن أن يفيد مجتمعي”.

يقع شمالات داخل منزل طيني تقليدي، تم شراؤه وتجديده من قبل ملوح وابنتها المهندسة المعمارية سارة العيسى. (زودت)

وفي هذا الشهر، ستفتتح مشروعًا شغوفًا (“أبرز ما في مسيرتي المهنية”، على حد قولها) ظلت تعمل عليه منذ أكثر من عقد من الزمن. إنها ترد الجميل للمجتمع من خلال افتتاح مركز شمالات الثقافي في الرياض.

يقع داخل منزل طيني تقليدي، تم شراؤه وتجديده من قبل ملوح وابنتها المهندسة المعمارية سارة العيسى، التي أسست شركة Syn Architects مع نجود السديري. تمت إضافة مبنى جديد لاستيعاب معرض ومساحة لإقامة الفنانين بالإضافة إلى ورشة عمل. ويأمل الملوح أن يصبح مكانًا ملهمًا للقاء الفنانين الشباب.

إنه تذكير بالتزام ملوح العميق بالفن. وتقول: “الفن جزء من حياتي”. “لدي دائمًا أفكار ولا أستطيع التوقف.”

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى