Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

الأرجنتينيون يحيون ذكرى الانقلاب بينما تثير مايلي الشكوك حول ماضي الديكتاتورية بواسطة رويترز


5/5

© رويترز. امرأة تشير خلال مظاهرة لإحياء الذكرى الثامنة والأربعين للانقلاب العسكري عام 1976، في بوينس آيرس، الأرجنتين، 24 مارس 2024. تصوير: ماتياس باجليتو – رويترز.

2/5

بوينس أيرس (رويترز) – خرج آلاف الأرجنتينيين إلى الشوارع في أنحاء البلاد يوم الأحد لإحياء ذكرى الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1976 واستمر ثماني سنوات وأدى إلى قمع وتعذيب واختفاء على نطاق واسع.

وتجمعت عدة جماعات محلية ومنظمات حقوقية في بوينس آيرس، ولوحت باللافتات، وغنت الأغاني وحملت صور القتلى والمفقودين خلال الديكتاتورية.

وتقدر منظمات حقوق الإنسان أن 30 ألف شخص تعرضوا للاختطاف والتعذيب والقتل خلال الديكتاتورية العسكرية بين عامي 1976 و1983.

وكان أغلبية المختفين من أعضاء المعارضة أو النقابات أو الطلاب، على الرغم من اختطاف الأطفال الرضع في بعض الأحيان وبيعهم سراً أو تبنيهم بشكل غير قانوني.

وقال رولاندو جوتيريز: “اليوم هناك عائلات هنا في الأرجنتين، لا تزال تبحث عن أطفالها (المختفين)، لذا فإن الفكرة هي أن نتمكن، كل 24 مارس/آذار، من تذكر ذلك التاريخ حتى لا نكرر تلك الأخطاء مرة أخرى”. مدرس يبلغ من العمر 45 عامًا حضر المسيرة في بوينس آيرس.

وكانت مظاهرة يوم الأحد هي الأولى في عهد الرئيس الليبرالي خافيير مايلي، الذي تولى السلطة في 10 ديسمبر والذي يتهمه منتقدوه بالتقليل من شأن الفظائع التي ارتكبت خلال الدكتاتورية الوحشية في البلاد.

ودافعت نائبة رئيس مايلي، فيكتوريا فيلارويل، عن ضباط الجيش المدانين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، أصدرت حكومة مايلي مقطع فيديو ركز على ضحايا الهجمات التي شنتها جماعة شيوعية قبل الديكتاتورية وشككت في رقم 30 ألف شخص اختفوا.

وقال مايلي على قناة X عندما أعاد نشر الفيديو: “من أجل ذكرى كاملة حتى تكون هناك حقيقة وعدالة”.

تطالب إستيلا دي كارلوتو، رئيسة جدات بلازا دي مايو، وهي مجموعة حقوقية مكرسة للعثور على الأطفال المسروقين أو المتبنين خلال الديكتاتورية، بسن قانون لمعاقبة منكري الدكتاتورية.

كما حثت مايلي على تغيير رأيه بشأن هذه القضية أو تأمل في إرهاقه حتى “يرحل” بسرعة.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى