Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

السعودية تتقدم 9 مراكز في مؤشر السياحة العالمي للمنتدى الاقتصادي العالمي


الرياض: صعدت المملكة العربية السعودية تسعة مراكز لتحتل المرتبة 41 على مؤشر السياحة العالمي – وهو ما يمثل أكبر تحسن في منطقة الخليج – وذلك بفضل بنيتها التحتية القوية وحضور الشركات ومراكز الأعمال الرئيسية.

ووفقاً لتقرير مؤشر تنمية السفر والسياحة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، سجلت المملكة العربية السعودية أهم تحسن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ عام 2019.

ويقيس مؤشر TTDI الخاص بالمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي يغطي 119 اقتصادًا، مجموعة العوامل والسياسات التي تمكن التنمية المستدامة والمرنة لقطاع السياحة والسفر، والذي يساهم بدوره في تنمية أي بلد.

وأبرز التقرير أن قطاع السياحة في الاقتصادات ذات الدخل المرتفع في المنطقة، وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي، استفاد من عدة عوامل. وشملت هذه البنية التحتية عالية الجودة، مثل مراكز الطيران الرئيسية وشركات الطيران الرائدة، ووجود الشركات الكبيرة ومراكز الأعمال الهامة التي تقود أنشطة السفر، وبيئة الأعمال المواتية.

“تنعكس هذه الجهود جزئيًا في الزيادات الواسعة في الإنفاق الحكومي على T&T كحصة من الميزانيات، وتخفيف متطلبات التأشيرة، والتحسينات في إنشاء وتعزيز الموارد الثقافية، وأعلى متوسط ​​إقليمي للإنفاق الرأسمالي على T&T لكل موظف في المؤشر. وأضاف التقرير.

وفي المؤشر، تبرز دولة الإمارات العربية المتحدة كأفضل أداء في المنطقة بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط الفرعية، حيث تحتل المرتبة 18. وفي الوقت نفسه، كشف التقرير أن مصر، التي احتلت المركز 61، تبرز كأفضل هداف في منطقة شمال أفريقيا.

وتحتل الولايات المتحدة وإسبانيا واليابان المراكز الثلاثة الأولى في المؤشر دون تغيير في الترتيب منذ عام 2019. وفي الوقت نفسه، صعدت فرنسا وأستراليا مرتبتين لكل منهما منذ عام 2019 لتحتل المركزين الرابع والخامس. تظهر ألمانيا والمملكة المتحدة أيضًا في المراكز العشرة الأولى ولكن مع انخفاض طفيف في المركزين السادس والسابع في عام 2024 مقارنة بعام 2019. وتحتل الصين وإيطاليا وسويسرا المراكز الثلاثة المتبقية في المراكز العشرة الأولى.

أشارت نتائج المنتدى الاقتصادي العالمي أيضًا إلى أن أنشطة السفر والسياحة في الاقتصادات النامية في المنطقة غالبًا ما تواجه تحديات، بما في ذلك بيئات الأعمال الأقل جاذبية، ومخاوف السلامة والأمن، والفجوات في البنية التحتية اللازمة للنقل والسياحة.

علاوة على ذلك، نفذت العديد من دول المنطقة سياسات واستثمرت موارد كبيرة لتطوير قطاع السياحة والسفر. ويهدف هذا الجهد إلى تنويع اقتصاداتها وتقليل الاعتماد على صناعة النفط والغاز، بحسب التقرير.

من المقرر أن تكشف المملكة العربية السعودية عن استراتيجية سياحية جديدة في وقت لاحق من هذا العام، تستفيد من الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا السلسة، حسبما صرحت جلوريا جيفارا مانزو، كبيرة المستشارين الخاصين بوزارة السياحة، لصحيفة عرب نيوز على هامش منتدى مستقبل الطيران.

وأضافت أن الخطة تهدف إلى تعزيز أصول المملكة الثقافية والتاريخية والضيافة.

في عام 2023، تجاوز قطاع السفر في المملكة العربية السعودية التوقعات، مما أدى إلى مراجعة أهداف رؤية 2030 من 100 مليون إلى 150 مليون زيارة بحلول عام 2030.

بالإضافة إلى ذلك، أدخلت المملكة تغييرات تنظيمية، مثل تأشيرة “المستثمر الزائر” وتوسيع خدمة التأشيرات الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي، لجذب المزيد من الزوار والمستثمرين الدوليين.

وتعتبر المشاريع الكبرى مثل نيوم، وطيران الرياض، ومشروع البحر الأحمر محورية في هذه الجهود، بهدف جعل السياحة مصدرًا مهمًا للإيرادات بحلول عام 2030.

وأشار المنتدى الاقتصادي العالمي أيضًا إلى أن قطاع السياحة والسفر في المنطقة سيستفيد من تقليل قيود السفر والتجارة والقيام باستثمارات كبيرة في الاستدامة البيئية لدعم التحسينات المستقبلية في الموارد الطبيعية.

ومع ذلك، حذرت من أن التصعيد الأخير للصراعات الإقليمية وما نتج عنه من زيادة في المخاوف المتعلقة بالسلامة والأمن يشكل خطرا خارجيا كبيرا على تنمية السياحة في المستقبل.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى