Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

النفط يستقر بعد انخفاض حاد بفعل مخاوف الطلب وانحسار التوترات في الشرق الأوسط بواسطة رويترز


بقلم موهي نارايان وكاتيا جولوبكوفا

نيودلهي (رويترز) – لم تشهد أسعار النفط تغيرا يذكر بعد انخفاضها ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة مع استمرار قلق السوق بشأن الطلب هذا العام ومؤشرات على إمكانية تجنب صراع أوسع نطاقا في منطقة الإنتاج الرئيسية بالشرق الأوسط.

وارتفعت العقود الآجلة 29 سنتا، أو 0.3 بالمئة، إلى 87.58 دولارا للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 20 سنتا، أو 0.2 بالمئة، إلى 82.89 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0413 بتوقيت جرينتش.

وانخفض الخامان القياسيان ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة بفعل علامات على أن الطلب على الوقود هذا العام أقل من المتوقع في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين ومع ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للخام في العالم.

أبرز المحللون في جيه بي مورجان في مذكرة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن استهلاك النفط العالمي حتى الآن في أبريل كان أقل بمقدار 200 ألف برميل يوميًا من توقعاته، بمتوسط ​​101 مليون برميل يوميًا. ومنذ بداية العام زاد الطلب 1.7 مليون برميل يوميا انخفاضا من توقعات نوفمبر تشرين الثاني البالغة مليوني برميل يوميا.

وفي الوقت نفسه، يقلل المستثمرون من احتمال قيام إسرائيل بالانتقام بقوة من الهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار الذي شنته إيران في 13 أبريل، والذي كان الدافع إليه هو قتل إسرائيل المزعوم لقادة عسكريين إيرانيين في موقع دبلوماسي سوري في 1 أبريل.

وإيران هي ثالث أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول، وفقا لبيانات رويترز، ومن شأن تخفيف صراعها مع إسرائيل أن يقلل من احتمالات انقطاع الإمدادات في الشرق الأوسط.

وقالت فاندانا هاري، مؤسسة شركة فاندا لتحليل أسواق النفط: “عاد برنت الآن إلى مستويات ما قبل هجوم الأول من أبريل على القنصلية الإيرانية، مما يشير إلى أن أحدث موجة من علاوة المخاطر الناجمة عن التوترات الإسرائيلية الإيرانية المتزايدة قد تآكلت”. أفكار.

كما أدى ارتفاع المخزونات إلى كبح الأسعار. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات النفط ارتفعت 2.7 مليون برميل إلى 460 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 أبريل، وهو ما يقرب من مثلي توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز لزيادة قدرها 1.4 مليون برميل.

تم بناء المخزونات مع انخفاض استخدام المصافي في الوقت الذي ترتفع فيه المعالجة عادة قبل زيادة الطلب في الصيف في الولايات المتحدة

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين انخفضت بمقدار 1.2 مليون برميل في الأسبوع إلى 227.4 مليون برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل والبنزين، انخفضت بمقدار 2.8 مليون برميل إلى 115 مليون برميل، مقابل توقعات بانخفاض قدره 300 ألف برميل.

وقال دانييل هاينز، كبير استراتيجيي السلع في ANZ، في مذكرة يوم الخميس: “يبدو أن تقرير مخزونات إدارة معلومات الطاقة الهبوطي كان فرصة مثالية للمستثمرين لجني الأرباح بعد المكاسب الأخيرة”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى