Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

خفر السواحل الصيني يستخدم خراطيم المياه ضد السفن الفلبينية في بحر الصين الجنوبي بواسطة رويترز


2/2

© رويترز. أحد أفراد خفر السواحل الفلبيني يوزع الإمدادات على الأشخاص الموجودين على متن قارب قابل للنفخ بهيكل صلب خلال مهمة إعادة إمداد في بحر الصين الجنوبي، في 23 مارس 2024. القوات المسلحة الفلبينية/نشرة عبر رويترز

2/2

مانيلا/شنغهاي (رويترز) – قال خفر السواحل الصيني إنه اتخذ إجراءات ضد السفن الفلبينية في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يوم السبت، في حين نددت الفلبين بهذه التحركات، بما في ذلك استخدام خراطيم المياه، ووصفتها بأنها “غير مسؤولة واستفزازية”.

وقالت قوة العمل الفلبينية في بحر الصين الجنوبي في بيان إن تصرفات الصين أدت إلى “أضرار جسيمة” وإصابة أفراد على متن قارب مدني تم استئجاره لإعادة إمداد القوات.

ووقع الحادث في مياه جزر توماس شول الثانية وسبراتلي، وفقا لخفر السواحل الصيني. وتؤوي المياه الضحلة عددا صغيرا من القوات الفلبينية المتمركزة على متن سفينة حربية أوقفتها مانيلا هناك عام 1999 لتعزيز مطالبها السيادية.

وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبا، بما في ذلك جزر توماس شول الثانية، التي تقع ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين والتي يبلغ طولها 200 ميل (320 كيلومترا)، ونشرت سفنًا للقيام بدوريات في الجزيرة المرجانية المتنازع عليها. وخلص حكم أصدرته محكمة التحكيم الدائمة عام 2016 إلى أن مطالبات الصين الشاملة ليس لها أساس قانوني.

وذكر بيان للجيش الفلبيني أن القارب المدني كان يرافقه سفينتان تابعتان للبحرية الفلبينية وسفينتان لخفر السواحل الفلبيني.

وقال خفر السواحل الفلبيني في بيان منفصل إن سفينة تابعة لخفر السواحل الفلبيني “أعاقتها” و”حاصرتها” سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني وسفينتين تابعتين للميليشيا البحرية الصينية.

السفينة معزولة

وقالت الوكالة إنه نتيجة لذلك، تم “عزل” سفينة خفر السواحل الفلبينية عن قارب إعادة الإمدادات بسبب “السلوك غير المسؤول والاستفزازي” للقوات البحرية الصينية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر في بيان إن واشنطن “تقف إلى جانب حليفتها الفلبين وتدين التصرفات الخطيرة” للصين.

وقال ميلر في إشارة إلى جمهورية الصين الشعبية: “تصرفات جمهورية الصين الشعبية تزعزع استقرار المنطقة وتظهر تجاهلا واضحا للقانون الدولي”.

وقال جان يو، المتحدث باسم خفر السواحل الصيني، إن الفلبين نكثت وعدها بإزالة السفينة الرابضة وأرسلت سفينتين لخفر السواحل وسفينة إمداد إلى مياه ثان توماس شول، بعد 18 يومًا من الجولة الأخيرة من الإمدادات.

ولم تذكر الصين من الذي وعد بالإزالة أو متى تم تقديم هذا الوعد. وقالت وزارة الدفاع ووزارة الخارجية والقادة العسكريون الفلبينيون مرارا وتكرارا إنه لا يوجد مثل هذا الوعد.

وقال غان إن الفلبين انتهكت يوم السبت وأثارت الاضطرابات وقوضت عمدا السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي.

وأضاف غان أن السفن الفلبينية تجاهلت تحذيرات الصين المتكررة وضوابط الطريق وشقت طريقها عنوة. وأضاف أن خفر السواحل الصيني ينفذ اللوائح وفقا للقوانين ويتعامل مع الأمور بطريقة معقولة وقانونية ومهنية.

وقالت وزارة الخارجية الصينية: “إذا استمرت الفلبين في التصرف بشكل أحادي، فإن الصين ستواصل اتخاذ إجراءات حازمة لحماية سيادتها الإقليمية وحقوقها ومصالحها البحرية”.

“جميع العواقب الناجمة عن ذلك ستتحملها الفلبين.”

لكن الفلبين لن تردعها “تهديدات مستترة أو عداء” عن ممارسة حقوقها القانونية في مناطقها البحرية، بما في ذلك منطقة سكند توماس شول، حسبما ذكرت فرقة العمل التابعة لها.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى