Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

رئيس وزراء هايتي يدين مقتل ضباط شرطة في كمين نصبته عصابة بواسطة رويترز


بورت أو برنس (رويترز) – أدان رئيس وزراء هايتي الجديد يوم الاثنين القتل الجماعي لثلاثة من ضباط الشرطة أثناء دورية في جزء من العاصمة يسيطر عليه زعيم العصابة جيمي “باربيك” شيريزييه.

وقالت الشرطة في الدولة الكاريبية إن مجموعة من الرجال المسلحين الذين يعملون تحت إمرة شيريزييه نصبوا كمينا لدورية من وحدة مكافحة العصابات التابعة للشرطة في حي ديلماس 18 يوم الأحد وأضرموا النار فيها.

قُتل ضابطان في الموقع وتم إجلاء اثنين آخرين بواسطة التعزيزات – رغم أن أحدهما توفي لاحقًا في المستشفى.

ووعد رئيس الوزراء جاري كونيل بتقديم مساعدات حكومية لأسر الضحايا. وأدى كونيل اليمين الدستورية هذا الشهر ولم يشكل حكومته بعد بعد توليه السلطة بعد نحو ثلاثة أشهر من تقديم سلفه أرييل هنري استقالته.

وقال كونيل في كلمة بالفيديو “هذا العمل الهمجي هو هجوم مباشر على الأمن واستقرار الأمة”. وأضاف: “أرسل تعازي القلبية لعائلة هؤلاء الضباط الذين رحلوا مع زملائهم وأصدقائهم”.

وتحدث بعد دخوله المستشفى لفترة وجيزة يوم السبت بسبب ما وصفه مكتبه بأنه “مرض طفيف”.

لكن نقابة الشرطة سينابوها قالت إن الكلمات ليست كافية وطالبت بإعادة جثث الضحايا.

يبدو أن مقاطع الفيديو التي لم يتم التحقق منها على وسائل التواصل الاجتماعي والتي صورها أعضاء العصابة تظهر لقطات للشاحنة المتفحمة والأسلحة النارية التي تم الاستيلاء عليها.

وفي وقت لاحق، شارك زعيم العصابة شيريزير مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيه إن ضباط الشرطة خرجوا عن القانون وجاءوا “لقتل الناس في منطقة دلماس السفلى”. كما طالب الشرطة باستعادة الأسلحة النارية المضبوطة إذا استطاعت.

قال الرئيس الكيني وليام روتو يوم الأحد إن عملية النشر التي طال انتظارها لضباط الشرطة الكينيين لقيادة قوة دولية معترف بها من قبل الأمم المتحدة لدعم الشرطة الهايتية يجب أن تصل خلال أسبوع أو أسبوعين، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الأفريقية.

ولا يزال من غير الواضح متى ستهبط بقية القوة، والتي تضم قوات من بنين وتشاد وبنغلاديش ومنطقة البحر الكاريبي. وحذرت منظمة سينابوها في بداية هذا العام من انكماش سريع في هيئة الشرطة ونقص الموارد.

وكانت حكومة هايتي السابقة قد طلبت القوة الدولية في البداية في عام 2022، لكنها واجهت تأخيرات طويلة. ومنذ ذلك الحين، عززت العصابات سيطرتها على العاصمة، مما دفع مئات الآلاف إلى ترك منازلهم ودفع الملايين إلى الجوع.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى