Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

روسيا تبني أول محطة للطاقة النووية في آسيا الوسطى في أوزبكستان بواسطة رويترز


طشقند (رويترز) – قال رئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف يوم الاثنين خلال اجتماع مع الرئيس الروسي الزائر فلاديمير بوتين إن روسيا ستبني محطة صغيرة للطاقة النووية في أوزبكستان، وهو أول مشروع من نوعه في آسيا الوسطى ما بعد الاتحاد السوفيتي.

وسوف يُظهِر الاتفاق النووي، في حال تنفيذه، قدرة روسيا على تصدير ليس الطاقة فحسب، بل وأيضا المنتجات التكنولوجية المتقدمة إلى أسواق آسيوية جديدة، في وقت حيث يعمل الغرب على زيادة الضغوط عليها من خلال العقوبات.

وقال ميرزيوييف أيضًا إن طشقند مهتمة بشراء المزيد من النفط والغاز من روسيا، وهو ما يمثل تراجعًا عن الممارسة المستمرة منذ عقود حيث كانت موسكو تستورد الهيدروكربونات من آسيا الوسطى.

ووصف الرئيس الأوزبكي زيارة بوتين بأنها “تاريخية”.

وقال “إنه يبشر ببداية عصر جديد في الشراكة الاستراتيجية الشاملة وعلاقات التحالف بين بلدينا”.

كما وصف بوتين طشقند بأنها “الشريك الاستراتيجي والحليف الموثوق به” لموسكو.

ولم يقدم الزعماء أي تفاصيل عن المشروع النووي المخطط له، على الرغم من أن تعليقات ميرزيوييف تشير إلى أنه تم تقليصه مقارنة بالمشروع الذي اتفقوا عليه في عام 2017، لكن لم يتم الانتهاء منه أبدًا.

ولا توجد محطات للطاقة النووية في أي من جمهوريات آسيا الوسطى الخمس السوفياتية السابقة، على الرغم من أن أوزبكستان وجارتها كازاخستان، وكلاهما منتجان لليورانيوم، تقولان منذ فترة طويلة أن اقتصاداتهما المتنامية تحتاج إلى هذه المحطات.

لكن المشروع الكازاخستاني لا يمكن أن يمضي قدما إلا بعد إجراء استفتاء وطني لم يتم تحديد موعد له بعد.

إمدادات الطاقة

مستفيدة من حملة روسيا لإعادة توجيه صادراتها من الغاز إلى آسيا وسط خلاف مع الغرب بشأن أوكرانيا، بدأت أوزبكستان في أكتوبر الماضي في استيراد الغاز الروسي عبر نفس خط الأنابيب الذي كان يضخه في الاتجاه المعاكس.

ورغم أن إنتاجها من الغاز لا يزال كبيراً عند نحو 50 مليار متر مكعب سنوياً، إلا أن أوزبكستان تناضل من أجل تلبية الطلب المحلي بالكامل، وقد سمحت لها الإمدادات الروسية بتجنب أزمة الطاقة.

وقال بوتين “صادرات (الغاز) تسير قبل الموعد المحدد بكثير ونحن مستعدون لزيادة حجمها إذا لزم الأمر.”

وبحسب ميرزيوييف، فإن طشقند حريصة أيضًا على زيادة وارداتها من النفط الروسي.

وقال الزعيمان أيضًا إن حكومتيهما تعملان على مشاريع كبيرة في مجالات التعدين والمعادن والكيماويات.

وحافظت أوزبكستان، التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على تحويلات العمال المهاجرين العاملين في روسيا، على علاقات وثيقة مع موسكو بعد غزوها أوكرانيا في عام 2022.

ومع ذلك، لم يتحدث ميرزيوييف وغيره من القادة في المنطقة قط عن دعم ما يسميه الكرملين عمليته العسكرية الخاصة في أوكرانيا، وتعمل جميع دول المنطقة أيضًا مع الغرب في مشاريع مثل طرق شحن البضائع المصممة لتجاوز روسيا.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى