Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

لا يوجد ارتياح للعملات الناشئة مع تفكير المستثمرين في الانتخابات والتيسير النقدي المحتمل في الولايات المتحدة بواسطة رويترز


بقلم فيفيك ميشرا وفوياني ندابا

بنجالورو/جوهانسبرج (رويترز) – ستكافح عملات الأسواق الناشئة للانتعاش هذا العام، تحت ضغط مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي الذي لا يتعجل لخفض أسعار الفائدة وبعض نتائج الانتخابات الوطنية المحورية، وفقا لاستطلاع أجرته رويترز لمحللي العملات.

ومن المتوقع أن تضعف جميع عملات الأسواق الناشئة تقريبًا، بسبب قوة الدولار هذا العام، أو في أفضل الأحوال أن تتداول في نطاق خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة، وفقًا للمسح الذي تم إجراؤه في الفترة من 31 مايو إلى 4 يونيو والذي شمل أكثر من 50 خبيرًا استراتيجيًا في مجال صرف العملات الأجنبية.

وارتفعت أصول الأسواق الناشئة قليلا بعد بيانات أمريكية ضعيفة أشارت إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة في سبتمبر المقبل، وهو ما قد يخفف الضغط على الدولار. يظل هذا الموضوع العالمي محوريًا للأسواق الناشئة وسط مجموعة من الانتخابات الرئيسية.

ومع ذلك، يظل صناع السياسة في الولايات المتحدة ملتزمين الصمت بشأن التوقيت الدقيق لتخفيف السياسة، كما أن الاتجاه الصعودي لعملات الأسواق الناشئة الذي قد يؤدي إلى ذلك لا يلوح في الأفق.

وقال روبن جارجالو أبارجيس، مساعد الاقتصادي في كابيتال إيكونوميكس: “استقرت معظم عملات الأسواق الناشئة في الشهر الماضي، لكننا نعتقد أن الكثير منها سيظل تحت الضغط حتى تنخفض عوائد السندات الأمريكية”.

“ما زلنا نعتقد أن الدولار سيكون في المقدمة لعدة أشهر حتى تهدأ الضغوط التضخمية ويتجه بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو خفض أسعار الفائدة.”

شهدت الأيام الأخيرة انتخابات في الهند وجنوب أفريقيا والمكسيك، ومن المتوقع أن تظل الأسواق الناشئة متقلبة على المدى القريب، حيث يقوم المستثمرون بتحليل ما تعنيه هذه النتائج للإصلاحات الاقتصادية المستقبلية.

ومن المتوقع أن يتم تداول الروبية الهندية والوون الكوري والراند الجنوب أفريقي في نطاق ضيق خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة، في حين من المتوقع أن يتراجع الروبل الروسي بأكثر من 5٪.

وشهدت المكسيك الصعود التاريخي لكلوديا شينباوم كأول رئيسة للبلاد، في حين تعرض حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في جنوب أفريقيا لأقسى انتكاسة انتخابية منذ 30 عاما.

أغلق البيزو المكسيكي يوم الثلاثاء عند أضعف مستوياته مقابل الدولار منذ نوفمبر بعد أن بدا أن الحزب الحاكم في البلاد يستعد للحصول على أغلبية كبيرة في الكونجرس تخشى الأسواق من أنها قد تؤدي إلى تغيير دستوري وتقليل الضوابط والتوازنات.

لكن المحلل في باركليز إريك مارتينيز توقع أن يكون التأثير قصير الأجل.

وقال في مذكرة “في نهاية المطاف، سيهدأ الغبار، وستقوم الأسواق بتحليل الأرقام وتحديد ما هو ممكن وما هو غير ممكن، وستعود إلى تداول العوامل العالمية خاصة في ضوء الروابط القوية بين الاقتصاد المكسيكي والأمريكي”.

وفي جنوب أفريقيا، ينتظر المستثمرون لمعرفة أي حزب من بين مجموعة واسعة من الأحزاب – من الماركسيين إلى أنصار الأسواق الحرة – قد يختاره حزب المؤتمر الوطني الأفريقي كشركاء محتملين في الائتلاف.

للاطلاع على قصص أخرى من استطلاع رويترز لشهر يونيو حول صرف العملات الأجنبية، انقر هنا

(تم إعادة كتابة هذه القصة لإزالة المواد الدخيلة)



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى