Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

وزيرة الخزانة يلين تقول إن مشروع قانون التمويل يسمح بإقراض 21 مليار دولار لصندوق النقد الدولي بواسطة رويترز



© رويترز. وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين تدلي بشهادتها أمام جلسة استماع للجنة المالية بمجلس الشيوخ بشأن ميزانية 2025 في الكابيتول هيل في واشنطن، الولايات المتحدة، 21 مارس 2024. صورة رويترز/إليزابيث فرانتز/أرشيف

بقلم أندريا شلال

واشنطن (رويترز) – قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين يوم السبت إن مشروع قانون تمويل حكومي بقيمة 1.2 تريليون دولار أقره الكونجرس سيسمح للولايات المتحدة بإقراض ما يصل إلى 21 مليار دولار لصندوق النقد الدولي لمساعدة أفقر دول العالم.

وقالت يلين إن التمويل سيجعل الولايات المتحدة أكبر داعم للصندوق الاستئماني للحد من الفقر والنمو التابع لصندوق النقد الدولي، والذي يقدم قروضا بدون فائدة لدعم البلدان منخفضة الدخل في سعيها لتحقيق الاستقرار في اقتصاداتها وتعزيز النمو وتحسين الديون. الاستدامة.

ووقع الرئيس جو بايدن مشروع القانون يوم السبت بعد أن أقره مجلس الشيوخ بعد منتصف الليل، مما أدى إلى تجنب إغلاق الحكومة. سوف يفي إنفاق صندوق النقد الدولي بالوعد الذي قطعه بايدن قبل أكثر من عامين مع قادة آخرين من مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى لتوفير 100 مليار دولار لدعم البلدان المنخفضة الدخل والضعيفة التي تتعافى من جائحة كوفيد-19 وتكافح ضد مخاطر الاقتصاد الكلي.

ويعد هذا الصندوق الأداة الرئيسية لصندوق النقد الدولي لتقديم قروض بدون فائدة للبلدان منخفضة الدخل لدعم برامجها الاقتصادية والمساعدة في حشد التمويل الإضافي من الجهات المانحة ومؤسسات التنمية والقطاع الخاص.

منذ بداية الوباء، يقول صندوق النقد الدولي إنه دعم أكثر من 50 دولة منخفضة الدخل بحوالي 30 مليار دولار في شكل قروض بدون فوائد عبر الصندوق الاستئماني للنمو والحد من الفقر، مما أدى إلى الحد من عدم الاستقرار في البلدان الفقيرة من هايتي إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ونيبال.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل الطلب على قروض الصندوق الاستئماني للنمو والنمو إلى ما يقرب من 40 مليار دولار هذا العام، أي أكثر من أربعة أضعاف المتوسط ​​التاريخي.

“يمثل تطور اليوم علامة فارقة رئيسية في وفاء الولايات المتحدة بالتزامها بتقديم الدعم للبلدان منخفضة الدخل التي لا تزال تعاني من الندوب الاقتصادية الناجمة عن الوباء، مع الاستجابة لنقاط الضعف الكبيرة المتعلقة بالديون، ومخاطر المناخ، والآثار غير المباشرة الناجمة عن حرب روسيا ضد أوكرانيا. وقالت يلين في بيان نشرته رويترز لأول مرة.

وقال كيفن جالاجر، مدير مركز سياسات التنمية العالمية بجامعة بوسطن، إن التمويل الأمريكي الذي تأخر طويلا جاء “في الوقت المناسب تماما، نظرا لأسعار الفائدة الباهظة في البلدان الفقيرة، وخاصة في أفريقيا”، والتي ألحقت ضررا شديدا بالدول ذات الدخل المنخفض، مما أدى إلى تفاقم المشكلة. أعباء الديون المرتفعة بالفعل.

وأشار إلى أن الكونجرس رفض الموافقة على خطط وزارة الخزانة لإقراض بعض الأموال لصندوق المرونة والاستدامة التابع لصندوق النقد الدولي، والذي تم إنشاؤه لتوفير التمويل للدول للعمل على مكافحة تغير المناخ والتحديات الأخرى.

ورحب إريك ليكومبت، المدير التنفيذي لشبكة Jubilee USA Network، بالتمويل الأمريكي لـ PRGT، مشيرًا إلى أن الثقة تتمتع بتاريخ من الدعم من الحزبين.

وقال “إن زيادة الموارد لبرامج فعالة مثل هذه يمكن أن تنتشل الناس من الفقر في البلدان النامية”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من صندوق النقد الدولي.

وقالت يلين إن تمويل صندوق النقد الدولي يعكس دعم واشنطن المستمر للمؤسسة والدور الفريد الذي تلعبه في النظام النقدي الدولي من خلال استشاراتها السياسية وتنمية القدرات والإقراض والتركيز على الحكم الرشيد والإصلاحات الاقتصادية القوية والتعديل الضروري.

وقالت يلين: “أتطلع إلى مواصلة شراكتنا مع صندوق النقد الدولي لدعم احتياجات البلدان منخفضة الدخل”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى